Accessibility links

بريطانيا ترحب بمشاركة الرئيس أوباما في قمة كوبنهاغن حول المناخ


رحبت بريطانيا الجمعة بمشاركة الرئيس باراك أوباما في الاجتماعات الختامية لقمة كوبنهاغن في 18 ديسمبر/كانون الأول التي ستساهم في إعطاء "دفع كبير" للمفاوضات مع قادة العالم الآخرين، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان البيت الأبيض قد أعلن الجمعة أن الرئيس باراك أوباما عدل مشاريعه وسيشارك في اختتام قمة الأمم المتحدة حول المناخ في 18 ديسمبر/كانون الأول في كوبنهاغن وليس الأسبوع المقبل كما أعلن عن ذلك سابقا.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس في بيان إن "الرئيس يعتبر أن الزعامة الأميركية ستكون بدون شك أكثر فعالية في حال شاركت في اختتام قمة كوبنهاغن في18 ديسمبر/كانون الأول بدل التاسع من ديسمبر/كانون الأول".

وقالت المتحدثة باسم رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون إنه "يرحب بإعلان الرئيس اوباما الذي ستعطي مشاركته دفعا قويا لمفاوضات كوبنهاغن".

وأضافت المتحدثة "أمامنا عمل كبير نقوم به، ولكن قادة العالم سيشاركون معا في كوبنهاغن للتركيز على التزامهم بجعل التغير المناخي شيئا من الماضي".

الدنمارك ترحب

كما رحب رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوكي راسموسن بقرار الرئيس باراك أوباما يوم الجمعة حضور الإجتماعات الختامية لقمة كوبنهاغن بشأن المناخ قائلا إنه يشير إلى قوة دفع نحو التوصل إلى اتفاقية جادة .

وقال راسموسن في بيان صادر عنه إن وجود الرئيس أوباما هو تعبير عن تزايد الزخم السياسي نحو التوصل إلى إتفاقية جادة بشأن المناخ في كوبنهاغن.

وكان من المقرر أصلا أن يحضر أوباما القمة التي تعقد خلال الفترة من السابع إلى 18 ديسمبر/ كانون الاول في التاسع من ديسمبر/ كانون الاول قبل أن يسافر إلى اوسلو المجاورة لتسلم جائزة نوبل للسلام.

XS
SM
MD
LG