Accessibility links

logo-print

كلينتون تقلل من شأن انتقادات باكستان للإستراتيجية الأميركية في أفغانستان


قللت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الجمعة من شأن انتقادات باكستان بعد إعلان الرئيس باراك أوباما مساء الثلاثاء عن الإستراتيجية الجديدة للولايات المتحدة في أفغانستان والقاضية بإرسال مزيد من القوات إلى تلك البلاد التي تسودها الاضطرابات معتبرة أن واشنطن تتقدم في جهودها من أجل إقناع الرأي العام الباكستاني.

وكانت باكستان قد طالبت بإيضاحات حول الإستراتيجية التي أعلن عنها الرئيس أوباما والتي تضمنت إرسال 30 ألف جندي إضافي مع البدء بالانسحاب من أفغانستان بعد18 شهرا.

وأعربت وسائل الإعلام الباكستانية عن سخطها معتبرة أن الإعلان عن موعد لبدء الانسحاب من أفغانستان يهدد المنطقة بكاملها.

وقالت كلينتون إنها لم تتفاجأ بردة الفعل الباكستانية، وذلك في مقابلة مع التلفزيون الأميركي العام "بي بي اس" من بروكسل حيث تشارك في اجتماع وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكانت كلينتون قد لاحظت خلال زيارتها إلى باكستان الشهر الماضي، شكوكا حيال النوايا الأميركية.

وأوضحت خلال المحادثات الشخصية التي أجرتها مع القادة الباكستانيين خلال اليومين الماضيين، بأنها لاحظت ارتياحا.

وأضافت أن هناك شعورا بأن الولايات المتحدة ملتزمة ليس فقط في أفغانستان وفي المعركة ضد طالبان الأفغان، ولكن أيضا في الشراكة مع باكستان. وأوضحت قائلة "أعتقد أننا نتقدم بعض الشيء.

وجدت حتى أن التعليقات في الصحف هي أفضل مما كنت أتوقعه".

XS
SM
MD
LG