Accessibility links

تعرُض رؤساء مجالس بلدية للضرب في مقر محافظة البصرة


طالبت المجالس البلدية في البصرة الحكومة المحلية بالاعتذار لبعض رؤساء المجالس إثر تعرضهم للضرب في مقر ديوان المحافظة.

وأعرب عدد من رؤساء تلك المجالس عن استنكارهم لتعرضهم للاعتداء أثناء مشاركتهم في اجتماع عقد في ديوان محافظة البصرة وتمحور حول الواقع الخدمي في المحافظة.

وقال رئيس المجلس البلدي لمنطقة صبخة العرب محمد شاكر في حديث لـ"راديو سوا": "أثناء الاجتماع حاولوا الضغط علي لألتزم الصمت، ولم يعجبهم كلامي لأني تحدثت بصراحة بشأن الواقع الخدمي المتدهور".

وتابع شاكر قوله: "وعندما غادرنا قاعة الاجتماع قام أفراد القوة المكلفة بحماية ديوان المحافظة باعتقالي، ثم انهالوا عليّ بالشتم والضرب المبرح ورفعوني وقذفوني باتجاه أحد الأبواب، ما أدى إلى تحطمه وإصابتي بكسور وجروح وعندما حاولت الاستفسار منهم عن سبب الاعتداء أبلغوني أنهم تلقوا أوامرهم من المحافظ".

وذكر رئيس المجلس البلدي لمنطقة كوت الحجاج مؤيد عزيز أنه كان من بين الذين تعرضوا للضرب على الرغم من كونه لم يكن طرفاً عندما احتدم النقاش داخل قاعة الاجتماع، وأضاف:

"لقد ضربوني بعنف ومزقوا ثيابي وأحدهم وصفني بأني إرهابي، وآخر قال لي أنت بعثي وثالث وصفني بالمجرم ولم يتوقفوا عن الضرب حتى بعد أن سقطت على الأرض وكانت إهانة كبيرة وقاسية ولا يمكن السكوت عنها".

يشار إلى أن المسؤولون في الحكومة المحلية امتنعوا عن الإدلاء بتصريحات حول الحادث.

وعلى صعيد تداعيات الحادث أصدرت المجالس البلدية في قضاء مركز محافظة البصرة صباح اليوم السبت بيانا مشتركا طالبت فيه محافظ البصرة شلتاغ عبود بتقديم اعتذار للمجالس البلدية ومعاقبة أفراد الحماية الذين نفذوا الاعتداء.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان:
XS
SM
MD
LG