Accessibility links

بدء التحضيرات لقمة الأمم المتحدة حول المناخ ودعوات للحد من الاحتباس الحراري


انطلق قطار خاص بالمناخ تحت اسم Climate Express على متنه 450 شخصا من مسؤولي الأمم المتحدة والصحافيين والناشطين في مجال المناخ متوجها إلى كوبنهاغن حيث يبدأ المؤتمر الخاص بالمناخ في السابع من الشهر الحالي.

وتعد رحلة القطار تلك رمزا للجهود المبذولة للتخفيف من ظاهرة الاحتباس الحراري.

وقال أشيم ستاينر المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة حول المناخ "أعتقد أن قمة كوبنهاغن قد تحولت بوضوح إلى واحدة من أهم الاجتماعات الدولية خلال العقود الماضية، إن حضور أكثر من 10 روؤساء الحكومات والدول للقمة يعني أننا نتوقع منها أمرين: الأول التوقعات العامة من القمة وهي كبيرة، والآخر إعلان الرئيس أوباما أنه سيحضر القمة إن كان هناك احتمال بالتوصل إلى اتفاق."

وشدد يوشيو إشادا رئيس الاتحاد الدولي للسكك الحديد على ضرورة أن تبذل الأطراف كافة جهودها للحد من الاحتباس الحراري.

وقال "أعتقد أن هناك ثلاثة عوامل ينبغي أن تتضافر، الأول يقتضي بأن يقوم الأفراد بشيء من أجل البيئة، ثم ينبغي أن نقوم نحن في قطاع السكك الحديدية ببذل جهود في هذا الإطار، نضيف إلى ذلك، ضرورة أن تقوم الحكومات بإيجاد إطار عمل سياسي لتحسين المناخ."

في الوقت ذاته، أعرب البروفيسور جان باسكال إبرسيل عن اعتقاده بأن التوصل إلى إجماع حول الصيغة القانونية لأي اتفاق سيكون صعبا.

وقال "من الصعب التوصل إلى صيغة قانونية بنهاية الاجتماع، لذا آخر شيء نحن بحاجة إليه هو اتفاق واضح بموعد محدد لتقديم الصيغة القانونية، إلا أنني آمل ألا يستغرق التوصل إليها أكثر من عدة أشهر."

هذا وأعلن وزير البيئة الفرنسي جان لوي بورلو اليوم السبت بعد لقائه مسؤولين روس أن روسيا ستكون شريكا بالغ الأهمية خلال مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ.

وقال بورلو للصحافيين بعد لقائه نائب رئيس الوزراء الروسي المكلف شؤون الطاقة ايغور سيتشين ووزير الموارد الطبيعية يوري تروتنيف ومستشار الكرملين لشؤون المناخ الكسندر بيدريتسكي إن موضوع المناخ هو فعلا على جدول الأعمال الروسي.

وكانت موسكو قد أعلنت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي خلال قمة روسيا والاتحاد الأوروبي في ستوكهولم أنها ستسعى إلى خفض انبعاثاتها من غازات الدفيئة بنسبة تراوح بين 20 و25 بالمئة بحلول عام 2020 مقارنة بعام 1990 بعدما كانت تحدثت عن نسبة لا تتجاوز 15 بالمئة.

من ناحية أخرى، أعلنت الهند أن رئيس الوزراء مانموهان سينغ سيتوجه إلى كوبنهاغن لحضور اليومين الأخيرين من مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ.

وذكرت وكالة "بي تي آي" الهندية للأنباء أن سينغ قرر التوجه إلى كوبنهاغن بناء على إلحاح قادة عالميين، بينهم الرئيس باراك أوباما والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.

وكان وزير البيئة الهندي جيرم راميش قد أعلن أن بلاده تريد تقليص كميات انبعاثاتها من غازات الدفيئة بنسبة تراوح بين 20 و25 بالمئة بحلول عام 2020.

XS
SM
MD
LG