Accessibility links

مساع إسرائيلية لإحباط توجه أوروبي لتقسيم القدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل وفلسطين


ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو أجرى خلال الأيام القليلة الماضية اتصالات مع عدد من الزعماء الأوروبيين، في إطار مساعيه لإحباط المخطط السويدي الهادف إلى تبني قرار في الاتحاد الأوروبي يؤيد تقسيم القدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل وفلسطين.

وقالت الصحيفة إن هذه الاتصالات شملت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل ورئيس وزراء اسبانيا خوزيه سباتيرو.

من جهة ثانية كشفت الصحيفة عن أن إسرائيل تواصل مساعيها مع الولايات المتحدة من أجل استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين، وقالت إن مبعوث رئيس الوزراء، يتسحاق مولخو التقى سرّاً في نيويورك خلال الأيام الماضية مع مبعوث الرئيس أوباما إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل حيث ناقشا الجهود الرامية إلى استئناف مفاوضات السلام.

وأضافت هآرتس أن ميتشل اتصل برئيس السلطة محمود عباس بعد لقائه المسؤول الإسرائيلي، وبحث معه إمكانية العودة إلى طاولة المفاوضات بحسب ما ذكرته الصحيفة.

وعلى صعيد آخر، وفي الوقت الذي نفى النائب الإسرائيلي دانييل بن سيمون أن يكون رئيس الوزراء أبلغه انجاز عملية تبادل الأسرى خلال الأسبوعين المقبلين، حثت مصر إسرائيل على التجاوب مع المطالب الفلسطينية في هذا الإطار. وقال وزير الخارجية احمد أبو الغيط إنه طالب إسرائيل بمزيد من المرونة.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن أبو الغيط قوله إن الجانب المصري أبلغ الإسرائيليين أنهم إذا كانوا يريدون استعادة الجندي شاليط، فعليهم أن يدفعوا الثمن الذي يطلبه الفلسطينيون، داعيا إسرائيل إلى عدم المبالغة في مطالبها حسب قول أبو الغيط.
XS
SM
MD
LG