Accessibility links

logo-print

الاحتباس الحراري يثير القلق قبل قمة كوبنهاغن


أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه عشية انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ في كوبنهاغن قلقا عالميا غير مسبوق من قضية الاحتباس الحراري.

فقد أظهرت نتائج الاستطلاع الذي أجراه معهد "غلوبسكان" لصالح مؤسسة "بي بي سي وورلد سيرفيس"، أن أكثر من ثلثي المستطلعين يعتبرون أن الاحتباس الحراري قضية بالغة الأهمية، وهي نسبة غير مسبوقة منذ أجري أول استطلاع من هذا النوع في 1998.

وأجري الاستطلاع بين 19 يونيو/حزيران و13 أكتوبر/تشرين الأول وشمل عينة من 24071 مواطنا في 23 دولة من أكبر دول العالم من حيث السكان، بينها الصين والهند والولايات المتحدة واندونيسيا والبرازيل وباكستان ونيجيريا وروسيا.

وعلى الرغم من الركود الاقتصادي العالمي، أعرب 61 بالمئة من المستطلعة آراؤهم عن تأييدهم فكرة استثمار حكوماتهم أموالا في مكافحة الاحتباس الحراري حتى وإن انعكس هذا الأمر سلبا على اقتصادهم.

يأتي ذلك فيما نصب أكثر من مئة ناشط بيئي الأحد مخيما في ساحة الطرف الأغر في وسط لندن حيث يعتزمون البقاء حتى موعد افتتاح قمة كوبنهاغن.

وقال المتحدث باسم "مخيم من أجل تحرك بيئي" لوكالة الصحافة الفرنسية إن منظمي التحرك يعتزمون البقاء حتى صباح الاثنين عندما ستبدأ في كوبنهاغن المفاوضات حول المناخ.

وتجمع قمة الأمم المتحدة حول المناخ التي ستعقد في كوبنهاغن من السابع ولغاية 18 ديسمبر/كانون الأول 192 دولة ستحاول خلالها التوصل إلى اتفاق يحل محل بروتوكول كيوتو الذي تنتهي مدته في 2012.
XS
SM
MD
LG