Accessibility links

البنتاغون يجيز قواعد جديدة تسمح للجيش الأميركي بترك معدات للحكومة العراقية بقيمة 30 مليون دولار


وافقت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) على قواعد جديدة منظمة لحجم وقيمة المعدات التي يمكن للجيش الأميركي في العراق التبرع بها لحكومة بغداد تم بمقتضاها زيادة سقف التبرعات بواقع 15 ضعفا إلى 30 مليون دولار بدلا من مليوني دولار في السابق.

وقالت صحيفة واشنطن بوست اليوم الاثنين إنه "بمقتضى السلطة الجديدة التي منحتها وزارة الدفاع (بنتاغون) للقادة الأميركيين في العراق فإنهم قد يقومون بالتبرع بمعدات للعراقيين تبلغ قيمتها 30 مليون دولار من كل منشأة ستغادرها القوات الأميركية وذلك بزيادة 15 ضعفا عن السقف الذي تم تحديده في عام 2005 والذي بلغ مليوني دولار".

وأضافت أن السقف الجديد للمعدات التي يمكن التبرع بها سينطبق على العديد من المواقع التي من المقرر أن يخليها الجيش الأميركي بنهاية الصيف المقبل والتي يبلغ عددها نحو 280 منشأة بخلاف ست قواعد كبيرة وعدد آخر من القواعد الصغيرة.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذا القرار أثار جدلا في البنتاغون لاسيما حول إمكانية أن يؤثر ترك هذه المعدات للعراقيين على خطة زيادة عدد القوات في أفغانستان.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول عسكري لم تسمه قوله إن القواعد التي تم تحديدها لتنظيم حجم المعدات التي يمكن تركها للعراقيين تفتقر لرقابة كافية وتخفق في التعامل مع الحاجة العاجلة للقوات الأميركية في أفغانستان والتي تحتاج إلى ذات الأنواع من المعدات التي تتركها القوات الأميركية في العراق.

وفي المقابل قال نائب وكيل وزارة الدفاع ألان ايستيفيز للصحيفة ذاتها إن "ترك قواعد قادرة على العمل بشكل كامل للحكومة العراقية يظل هدفا هاما وحيويا لتمكين العراق من امتلاك قدرات مدنية".

وكان القادة الأميركيون في العراق قد طلبوا من البنتاغون في وقت سابق من العام الحالي عدم وضع قيود على حجم التبرعات المقدمة للحكومة العراقية على أنواع محددة من المعدات في القواعد التي سيتم إغلاقها.

وقال بريجيدير جنرال كيرت شتين في رسالة بعث بها إلى البنتاغون في منتصف يوليو/تموز الماضي إن هذه المعدات تشكل "المتطلبات الدنيا التي ينبغي الوفاء بها لضمان تمكين الحكومة العراقية من امتلاك قواعد قادرة على العمل بشكل كامل".

وكان الرئيس باراك أوباما قد أصدر قرارا الأسبوع الماضي بإرسال 30 ألف جندي في غضون ستة أشهر إلى أفغانستان التي يتواجد بها نحو 68 ألف جندي أميركي إلا أن عددا من المحللين والخبراء شككوا في إمكانية الوفاء بهذا الهدف لصعوبة إرسال هذا العدد إلى أفغانستان على مدار ستة أشهر فقط.

XS
SM
MD
LG