Accessibility links

logo-print

الملكة إليزابيث تحذر من مضايقات صائدي الصور


حذرت الملكة البريطانية إليزابيث الثانية الصحف البريطانية من نشر الصور التي يلتقطها صائدو الصور، بحسب بيان صادر عن قصر باكنغهام الأحد فيما تستعد العائلة المالكة لعطلة الميلاد.

واتصل محامو الملكة بالصحف لتذكيرها بالموجبات المفروضة عليهم والتي ينص عليها قانون عملهم.
وجرت التقاليد بأن تمضي العائلة المالكة عطلة الشتاء في ملكية الملكة الخاصة في نورفولك شرق انكلترا.
وقالت ناطقة باسم القصر إن رسالة وجهت لكل المحررين لكنها رسالة خاصة وليست للنشر.

واضافت المتحدثة أن هذه الرسالة أتت بعد سنوات من مطاردة العائلة المالكة في ملكيتها الخاصة.
وأوضحت المتحدثة أن الرسالة وجهها المحامون منذ ستة إلى ثمانية أسابيع إلى الصحافة وهي تشمل أفراد العائلة المالكة جميعهم.
ولم تجب المتحدثة عن السؤال حول ما إذا تم التهديد بإطلاق ملاحقات قضائية.

وفي الواقع كان المصورون الذين يعملون لحسابهم الشخصي يمضون ساعات أمام ملكية العائلة المالكة للحصول على صور إلا أن هذه السنة ستتم مراقبة المصورين أنفسهم على الطرقات العامة المؤدية إلى الملكية. وفي عطلة السنة الماضية اتهم الأمير ادوارد الابن الأصغر للملكة بضرب كلب بعد أن التقطت صور له وهو يلوح بعصا لكلبين يتعاركان.

أما الأمير وليام، الثاني في ترتيب العرش البريطاني، فقد التقطت له صور وهو برفقة حبيبته كيت ميدلتون.

وقال يادي هارفسون الناطق باسم الأمير تشارلز بهذا الصدد إنه من حق العائلة المالكة أن تتمتع بالخصوصية حين تقوم بنشاطات خاصة.
وأضاف انهم يعترفون أنهم مسؤولون عن المصلحة العامة في البلاد إلا أن هذا لا يمنح المصورين حق تصوير النشاطات الخاصة لأفراد العائلة المالكة وأصدقائهم.

وكان وليام قد أعرب عن قلقه في العام 2007 بعد أن طارد المصورون ميدلتون خارج منزلها في لندن.

يذكر أن صائدي الصور حملوا مسؤولية وفاة الأميرة ديانا في حادث سير في باريس في العام 1997 فيما كانوا يطاردونها.

واستبعد بيتر هانت مراسل هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" لدى القصر الملكي اتخاذ إجراءات قضائية بهذا الصدد إلا في حال تم تجاهل نداء الملكة. واعتبر المراسل أن هذا النداء ليس إلا جرس إنذار.
وتابع قائلا إن العائلة المالكة غضت الطرف عن هذا الموضوع لسنوات إلا أنها قررت اتخاذ موقف صارم تجاه هذا التدخل غير المبرر على حد وصفه.
XS
SM
MD
LG