Accessibility links

logo-print

ساركوزي لا يعارض بناء المآذن في بلاده وسط دعوات سعودية بمقاطعة سويسرا اقتصاديا


أكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عدم معارضته بناء المآذن في فرنسا، بعدما كانت سويسرا قد منعت بناءها، داعيا في ذات الوقت إلى ممارسة الشعائر الدينية من دون مبالغة أو استفزاز.

وقال ساركوزي في افتتاحية نشرتها صحيفة لوموند الفرنسية في عددها الصادر اليوم الثلاثاء انه لا يمكن الإجابة بشكل قاطع على التساؤلات المتعلقة بالمآذن الإسلامية من غير "التسبب بسوء فهم مؤلم وشعور بالظلم والإساءة إلى المشاعر،" على حد قوله.

وأضاف الرئيس الفرنسي في أول تعليق له على الاستفتاء الذي جرى في سويسرا في 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، انه يتوجب النظر في كل حالة على حدة في ظل احترام قناعات ومعتقدات كل شخص، داعيا المسيحيين واليهود والمسلمين في بلاده إلى ممارسة معتقداتهم الدينية بكل حرية، على أن يتجنبوا المبالغة والاستفزاز في ممارستها. ويشار إلى أن عدد المسلمين في فرنسا يبلغ نحو ستة ملايين.

وكان قرار الحكومة السويسرية بحظر بناء مآذن المساجد في البلاد اثر استفتاء شعبي بهذا الصدد، قد آثار سخط العالمين الإسلامي والعربي.

دعوات سعودية للمقاطعة

وعلى الصعيد ذاته، دعا مفكرون إسلاميون في السعودية إلى مقاطعة سويسرا اقتصاديا وسحب ودائع المسلمين من مصارفها على خلفية قرار حظر المآذن.

حيث دعا الداعية السعودي خالد الشمراني على ضرورة البدء في تنفيذ حملة واسعة النطاق لمقاطعة البضائع والمنتجات السويسرية والامتناع عن السفر إلى سويسرا، فيما طالب الداعية أحمد الحسن الأثرياء المسلمين بسحب ودائعهم من المصارف السويسرية.

من ناحيته، قال الدكتور أحمد مطبقاني، وهو أستاذ سابق للفقه الإسلامي، إن "مبادرة حظر المآذن في حقيقة الأمر تستهدف في مرحلة تالية تشمل حظر المساجد وتقليص الوجود الإسلامي في سويسرا." ‏

XS
SM
MD
LG