Accessibility links

logo-print

إدانة دولية ومحلية واسعة لتفجيرات بغداد الدموية


استنكر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بقوة موجة التفجيرات التي طالت مدينة بغداد الثلاثاء، معربا في تصريحات للصحافيين في نيويورك عن صدمته لما حصل.

وفي واشنطن، قال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبز إن "الإدارة الاميركية تدين بشدة ما حصل اليوم في بغداد".

بدوره، استنكر المتحدث باسم الحكومة البريطانية الاعتداءات وقدم تعازيه لأسر الضحايا وقال إن هؤلاء الذين يستخدمون العنف لن ينجحوا في تقويض الجهود التي بذلت خلال الأشهر الأخيرة للتقدم السياسي والاقتصادي والامني في البلاد.

إدانة عربية

وقد أعرب ملك الأردن عبد الله الثاني عن استنكاره لتفجيرات الثلاثاء وبعث ببرقية تعزية للرئيس جلال الطالباني وأكد وقوفه إلى وتضامنه مع العراق في "مساعيه الرامية للتصدي للإرهاب باشكاله كافة".

وفي دمشق، قال مسؤول في وزارة الخارجية السورية إن بلاده تدين بشدة هذه الهجمات التي يذهب ضحيتها المئات من المدنيين الأبرياء.

إدانة محلية

وقد أدان رئيس الجمهورية جلال الطالباني تفجيرات الثلاثاء، مشيرا في بيان له إلى أن "المجتمع الدولي عامة والدول المجاورة خاصة يجب أن تتخذ سلسلة من الإجراءات لدفع الأذى عن شعبنا والتوقف فوراً عن إيواء وتمويل وتسهيل عمليات القوى التي تجاهر بعدائها للدولة العراقية ومؤسساتها".

وشدد نائب الرئيس عادل عبد المهدي على ضرورة "نقل ملف الإرهاب الى مستوى جرائم حرب وإبادة وجرائم ضد الانسانية، وتفعيل الجهود في هذا الإطار مع الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية والإنسانية ".

وفي هذه الأثناء، قال رئيس الوزراء نوري المالكي في بيان له إن تفجيرات الثلاثاء "تحمل بصمات البعث والقاعدة"، مشيرا إلى أن هذه التفجيرات التي "تحمل نفس البصمات السوداء التي طالما أوغلت بدماء الأبرياء استهدفت بالدرجة الأساس المؤسسات التعليمية والتربوية والقضائية ، استمرارا لمخططاتهم الخبيثة المعادية لطموحات وتطلعات الشعب العراقي ولاجهاض التجربة الديموقراطية".

وقد استنكرت حكومة إقليم كردستان الانفجارات التي وقعت في العاصمة بغداد، متهمة تنظيم القاعدة والبعثيين بالوقوف وراءها.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في دهوك خوشناف جميل:
XS
SM
MD
LG