Accessibility links

logo-print

كرزاي يطالب بالتزام أميركي طويل الأمد ويؤكد أن كابل لن تكون قادرة على تمويل جيشها


طالب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي اليوم الثلاثاء بالتزام أميركي طويل الأمد في بلاده، مشيرا إلى أن كابل لن تكون قادرة على تمويل جيشها خلال العقدين المقبلين.

وقال كرزاي في مؤتمر صحافي عقده عقب استقباله وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس في كابل، أن بلاده ستسعى لأن تتولى بنفسها مسؤولية الأمن خلال السنوات الخمس المقبلة، معبرا عن أمله بان تتولى القوات الأفغانية المسؤولية في المناطق الحساسة في غضون عامين.

وأوضح كرزاي أن بلاده ستكون بحاجة إلى دعم المجموعة الدولية والولايات المتحدة من اجل تأمين استمرار الجهود العسكرية في أفغانستان، مضيفا أن بلاده لن تكون قادرة على تمويل قواتها الأمنية من مواردها الخاصة خلال الـ15 إلى 20 عاما المقبلة.

لا التزام بدون نهاية

من جهته أكد غيتس انه ليس هناك التزام "لا نهاية له" من جانب الولايات المتحدة في ما يتعلق بإبقاء الجنود على الأرض، مقرا في الوقت ذاته بالصعوبات والتحديات التي تواجه أفغانستان.

وأضاف الوزير الأميركي "في الواقع سيمر بعض الوقت قبل أن تتمكن أفغانستان من تأمين استمرارية قواتها الأمنية بشكل تام سواء كان ذلك خلال 15 أو 20 عاما، نأمل في نمو سريع في أفغانستان."

تأييد غالبية الأميركيين للحرب

في سياق متصل، أظهر استطلاع للرأي نشر الثلاثاء أن دعم الرأي العام الأميركي للحرب في أفغانستان وإدارتها من قبل الرئيس باراك أوباما ارتفع إلى حد كبير بعد الإعلان عن إرسال 30 ألف جندي إلى ميادين القتال هناك.

وأفاد الاستطلاع أن 58 بالمئة من الأميركيين عبروا عن تأييدهم لإرسال تعزيزات مقابل 37 بالمئة عارضوها، في حين قال 60 بالمئة إنهم يؤيدون الإعلان عن بدء الانسحاب في يوليو/تموز 2011 مقابل 32 بالمئة يعارضونه.

وأجري الاستطلاع بين الأول والسادس من ديسمبر/كانون الأول على عينة من 2313 ناخبا.

XS
SM
MD
LG