Accessibility links

النقاش حول الإجهاض يعقد الإصلاح الصحي الأميركي


يشهد مجلس الشيوخ الأميركي اليوم الثلاثاء نقاشا حول موضوعين بارزين الأول تدابير احتواء التكاليف الطبية في الولايات المتحدة، وموضوع تغطية شركات التأمين في الولايات المتحدة للإجهاض، وهما ملفان حيويان بالنسبة إلى الديموقراطيين في خطتهم لإصلاح الرعاية الصحية.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز في عددها الصادر اليوم الثلاثاء عن زعماء في مجلس الشيوخ الأميركي لم تحدد هويتهم، قولهم إن النقاش بخصوص الإجهاض بدأ بالفعل مساء أمس الاثنين، موضحة أن السجال يدور حول تعديل اقترحه السناتور الديموقراطي عن ولاية نبرسكا بن نلسون، على أن يتم التصويت عليه اليوم الثلاثاء.

ومن شأن التعديل المعروف بـ"تعديل ستوباك" (Stupak) أن يفرض قيودا صارمة على تغطية الإجهاض ضمن أي خطة صحية يتم اعتمادها حتى جزئيا ضمن نظام إصلاح الرعاية الصحية الفيدرالي الجديد الذي يهدف إلى مساعدة المواطنين الذين ليس لديهم تأمين صحي على تحمل تكاليف التأمين.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن السناتور نلسون طرح وعدد من زملائه الذين يعارضون الإجهاض، تعديلا الاثنين يرمي إلى منع استخدام الأموال العامة للإجهاض، فتعقدت بذلك المناقشات في مجلس الشيوخ حول إصلاح التغطية الصحية.

ويؤيد التعديل الذي قدمه نلسون، زميله الديموقراطي روبرت كايسي وثمانية من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين.

ويطالب بألا يستخدم أي مبلغ في إطار إصلاح التغطية الصحية، للإجهاض إلا في حالة الأمراض الخطرة أو إذا كان الحمل نتيجة اغتصاب أو سفاح القربى.

وقال نلسون الذي يسعى إلى أن يضمن الإصلاح قيد النقاش هذا الوضع: "طوال 30 عاما، لم تستخدم أموال دافعي الضرائب لإجراء عمليات إجهاض".

من جهته، أعرب مجلس الأساقفة الأميركيين عن تأييده التعديل، ووجه رسالة إلى جميع أعضاء مجلس الشيوخ لتشجيعهم على "إجراء تغييرات أساسية على خطة إصلاح التغطية الصحية للتأكد من أن النص يحمي الحياة فعلا والكرامة والضمائر وصحة الجميع"، وفق ما جاء في الرسالة.

ويحتاج زعيم الأكثرية الديموقراطية هاري ريد إلى 60 صوتا من أصل 100 صوت لإقرار النص من دون التخوف من أن تعارضه الأقلية الجمهورية.

ويهدف الإصلاح إلى تأمين الضمان الصحي لحوالي 36 مليون أميركي لا يستفيدون منه، وهو إحدى الأولويات الأساسية للرئيس أوباما.
XS
SM
MD
LG