Accessibility links

logo-print

البرلمان يستضيف المالكي والقادة الأمنيين الخميس المقبل على خلفية تفجيرات الثلاثاء


قرر مجلس النواب في جلسته الثلاثاء استضافة رئيس الوزراء نوري المالكي والقادة الأمنيين على خلفية موجة التفجيرات التي شهدتها العاصمة بغداد الثلاثاء.

وأعلن رئيس المجلس إياد السامرائي بأن المجلس "سيستضيف يوم الخميس القادم وبناء على طلب سابق مقدم من عدد من السادة النواب السادة القائد العام للقوات المسلحة ووزراء الداخلية والدفاع وقائد عمليات بغداد ومدير جهاز المخابرات"، وفقا لبيان صدر عن البرلمان الثلاثاء.

وشهدت الجلسة مطالبة النائب جلال الدين الصغير "بأن يكون حضور السادة القائد العام للقوات المسلحة والقادة الأمنيين بعنوان الاستجواب وليس الاستضافة"، حسب ما أورده البيان.

ونقل البيان عن النائب علي الأديب قوله إن "هذه التفجيرات تستهدف الحكومة مؤكدا أن هناك خرقا واضحا في الجهاز الأمني"، وطالب الأديب بإطلاع مجلس النواب على نتائج تحقيقات التفجيرات السابقة.

ورأى النائب نورالدين الحيالي "بأن الحكومة عجزت عن تأمين الحماية للمواطن العراقي حيث لم نلمس إجراءات فعلية للحد من الأعمال الإرهابية".

وشدد النائب فلاح حسن شنشنل على أن "هناك خرقا كبيرا في الأجهزة الأمنية ونقصا في توفير المعلومات، كما دعا إلى استبدال الضباط المشرفين على جهاز الاستخبارات والمخابرات ومحاسبتهم".

واستفسر النائب محمود عثمان عن سبب استبعاد مجلس النواب عن الملف الأمني، في حين رأى النائب حسن الشمري أن أحد اسباب حدوث التفجيرات هو "استشراء الفساد في الوزارات الأمنية بشراء أجهزة كشف تفجيرات غير صالحة".

من ناحيته، قال وزير الداخلية جواد البولاني في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية انه مستعد للمثول امام البرلمان شرط ان تكون الجلسة علنية.

وفي هذا الصدد، قال النائب عن التحالف الكردستاني عادل برواري في تصريح للشقيقة "قناة الحرة" إن رئيس مجلس النواب إياد السامرائي قرر استضافة رئيس الوزراء نوري المالكي والقادة الأمنيين في جلسة مفتوحة بحضور أعضاء لجنة الأمن والدفاع يوم الخميس القادم:
XS
SM
MD
LG