Accessibility links

logo-print

الاتحاد الأوروبي يعرب عن الأسف لاستمرار تركيا بعدم الاعتراف بجمهورية قبرص


أعرب الاتحاد الأوروبي الثلاثاء عن الأسف لرفض تركيا الوفاء بتعهداتها حيال جزيرة قبرص المقسمة، لكنه لم يفرض عليها عقوبات جديدة بعد تجميد جزء من مفاوضات انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي الذي سبق أن اتخذ قرارا بشأنه عام 2006.

وترفض تركيا، التي اجتاحت عام 1974 ثلث قبرص الشمالي عقب انقلاب للقوميين القبارصة اليونانيين بهدف إلحاق الجزيرة باليونان، الاعتراف بجمهورية قبرص اليونانية كما ترفض توسيع اتفاق الوحدة الجمركية المعروف باسم "بروتوكول أنقرة" ليشمل قبرص العضو في الاتحاد الأوروبي منذ عام 2004، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد دفع ذلك الاتحاد الأوروبي في ديسمبر/كانون الأول 2006 الأوروبيين إلى تجميد ثمانية من ملفات المفاوضات الـ 35 ا لتي تضمنتها عملية انضمام تركيا إلى الاتحاد، لكن الأوروبيين أحجموا هذه المرة عن فرض عقوبات جديدة بل ويتوقع أن يفتحوا قبل نهاية العام ملفا جديدا للمفاوضات يتعلق بالبيئة كما قال المفوض الأوروبي للتوسيع أولي رين.

وقد أعرب وزير الخارجية القبرصية ماركوس كيبريانو عن خيبة أمله لعدم تمكنه من إقناع شركائه الأوروبيين باتخاذ موقف مشترك بشأن تبعات تجميد تركيا لبروتوكول أنقرة.

وكانت بلاده قد طالبت الأسبوع الماضي الاتحاد الأوروبي باتخاذ إجراءات عملية إضافية ضد أنقرة.

كما حذرت قبرص من أنها ستعمل على زيادة عرقلة مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد.

ويتمثل الأمر في وضع شروط بشأن ستة من ملفات المفاوضات التي لم تفتح بعد بين انقرة والأوروبيين كما أوضح كيبريانو. ويتعين أولا فتح كل ملف ثم إغلاقه بموافقة جميع الدول.

وتتعلق هذه الشروط خصوصا بعدم اعتراف تركيا بقبرص أو عدم احترام بروتوكول أنقرة.
XS
SM
MD
LG