Accessibility links

أوباما يقول إنه سيخصص قسما من أموال خطة الإنقاذ لخفض عجز الموازنة والتصدي للبطالة


أعلن الرئيس باراك أوباما الثلاثاء أن قسما من أموال خطة إنقاذ المؤسسات المالية سيخصص لإيجاد وظائف وخفض عجز الموازنة الأميركية، التي وعد مجددا بخفضها إلى النصف بحلول نهاية ولايته في 2012.

وكشف أوباما عن سلسلة من التدابير من أجل النهوض بالاقتصاد مثل مساعدة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والاستثمار في البني التحتية العامة.

ووعد أوباما في خطاب ألقاه في مقر معهد بروكينغز الأميركي للدراسات والأبحاث في العاصمة واشنطن، بمعالجة الأضرار التي لحقت بالمجتمع الأميركي من جراء ارتفاع نسبة البطالة والسماح خصوصا للمؤسسات الصغيرة بان تكون أكثر ربحية وتشغل موظفين جددا.

ولهذه الغاية قال الرئيس أوباما، إنه سيستخدم أموال الخطة التي لم تنفق بعد لمساعدة المؤسسات المالية لتقديم قروض للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والسماح لها بالنهوض مجددا.

وأضاف أوباما "اليوم أريد أن أشدد على بعض التدابير الأكثر شمولية التي ستكون في صلب جهودنا لتسريع وتيرة النمو في سوق العمل" واعدا بالاهتمام خصوصا بالقطاعات التي ستؤمن وظائف أكثر وستدر أرباحا أكبر على الاقتصاد الأميركي.

ومن هذه التدابير الإعفاء الضريبي على الاستثمارات في المؤسسات الصغيرة وخفض الضرائب لتحفيز التوظيف.

وستكون الوظائف "الخضراء "العزيزة على أوباما حاضرة بقوة مع تحفيز ضريبي لأصحاب المنازل لجعلها أكثر احتراما للبيئة من خلال القيام بأعمال ترميم.

هوير يعلن عن الخطة

من ناحية أخرى، أعلن زعيم الأغلبية الديموقراطية في مجلس النواب الأميركي الثلاثاء أن خطة جديدة للتوظيف قد تكلف ما بين 75 و 150 مليار دولار في وقت أعلن فيه الرئيس باراك أوباما عن إجراءات جديدة للنهوض بعملية التوظيف في الولايات المتحدة.

وقال ستيني هوير خلال مؤتمره الصحافي الأسبوعي إن "ما بين 100 و150 و75 مليار دولار هي الأرقام التي نتكلم عنها". وأوضح أن القيمة الإجمالية للخطة الجديدة للنهوض بعملية التوظيف ستتوقف على مضمونها.

وردا على سؤال حول الوقت الممكن أن يقر فيه مجلس النواب هذه الخطة، أجاب هوير "يجب أن نعد مشروع القانون هذا بشكل يمكن تطبيقه. ويجب أن نعده سريعا". وأضاف "لكن إعداده خلال العشرة أيام المقبلة ليس ضروريا، بإمكاننا أن نعده خلال 30 أو 40 يوما القادمة.

وأشار إلى أن مشروع القانون قد يبصر النور في يناير/كانون الثاني بسبب المناقشات التي تجري حاليا في مجلس الشيوخ حول مشروع التغطية الصحية.

وردا على خطاب أوباما، قال ستيني هوير إن مشروع القانون قد يتم تمويله من صناديق خطة إنقاذ المؤسسات المالية التي اقرها الكونغرس في أكتوبر/تشرين الأول 2008.
XS
SM
MD
LG