Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة تحذر من زيادة استخدام عائدات تهريب المخدرات من قبل الإرهابيين


حذر انتونيو ماريا كوستا مدير مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة ومقره فيينا الثلاثاء، مجلس الأمن الدولي من الاستخدام المتزايد لعائدات تهريب المخدرات من قبل الإرهابيين والقوات المناهضة للحكومات في كل منطقة الساحل الإفريقي من أجل تمويل عملياتهم.

وقال ماريا كوستا، "لدينا أدلة على أن نوعين من المخدرات، الهيرويين في الشرق والكوكايين في الغرب، يتم تصديرهما من الصحراء عبر طرق جديدة عن طريق تشاد والنيجر ومالي".

وأوضح أن مضاعفات هذا الأمر في الدول المجاورة، في المغرب، أمر لا بد منه.

وأضاف أن المخدرات لا تغذي فقط الجريمة المنظمة بل إن الإرهابيين والقوات المناهضة للحكومات تستعمل عائدات المخدرات لتمويل عملياتها وشراء تجهيزات ودفع رواتب العاملين معها.وأشار إلى أن هذا التهريب بدأ يأخذ أيضا بعدا جديدا.

وفيما كان يتم نقل المخدرات عبر الصحراء يتم بواسطة القوافل فان التهريب هذه الأيام أخذ حجما أكبر وأسرع كما دل حطام طائرة البوينغ 757 الذي عثر عليه في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في منطقة غاو بمالي وهي منطقة يسيطر عليها المتمردون والإرهابيون.

وقال أيضا إنه من المرعب أن يكون اكتشاف هذا الرابط بين المخدرات والجريمة والمخدرات قد عثر عليه بالصدفة.

وكانت هذه الطائرة قد أقلعت من فنزويلا في 5 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وحطت في مدرج بالقرب من غاو وأفرغت حمولتها من الكوكايين ومواد ممنوعة أخرى قبل أن تتحطم لدى إقلاعها ، حسب مكتب الأمم المتحدة للمخدرات والجريمة.

ومنذ خمس سنوات تستعمل كارتلات المخدرات في أميركا اللاتينية إفريقيا نقطة عبور لنقل الكوكايين إلى أوروبا.

وبالإضافة إلى غينيا بيساو التي وصفها مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة عام 2008 بأنها نقطة رئيسية لدخول الكوكايين إلى أفريقيا فان اكتشاف سبعة مختبرات في كوناكري عاصمة غينيا هو دليل إضافي على أن أفريقيا الغربية أصبحت هي أيضا منتجة للمخدرات المصنعة، حسب كوستا.

وقال أيضا إنه في الجانب الآخر من القارة، يدخل سنويا ما بين 30 و35 طنا من الهيرويين الأفغاني إلى أفريقيا الشرقيةمما يؤدي إلى زيادة معدل تعاطي المخدرات الأمر الذي يساهم في انتشار مرض الايدز.

وأوضح أن أحد العوامل الذي يسهل هذه الظاهرة هو الوضع المأسوي في الصومال موضحا أن المنطقة أصبحت منطقة تجارة حرة لكل أنواع التهريب مثل المخدرات والمهاجرين غير الشرعيين والأسلحة والنفايات السامة وغيرهما.

وتحدث كوستا أمام مجلس الأمن في إطار نقاش حول تهريب المخدرات في أفريقيا دعت إليه بوركينا فاسو التي تترأس مجلس الأمن لهذا الشهر.

وقد تبنى مجلس الأمن إعلانا غير ملزم أشار فيه إلى أنه في بعض الحالات، يشكل الرابط الذي يزداد وثوقا بين تهريب المخدرات وتمويل الإرهاب، مصدرا لقلق متزايد.

وأضاف أنه من المهم تكثيف العمليات في المنطقة وعبر العالم من أجل التصدي لمشكلة المخدرات في العالم وكذلك للنشاطات الإجرامية الناتجة عنها.
XS
SM
MD
LG