Accessibility links

نائب الرئيس الأميركي يعزي الرئيس العراقي ورئيس الوزراء بضحايا تفجيرات بغداد


أعلن البيت الأبيض الثلاثاء أن نائب الرئيس الأميركي جوزف بايدن قدم في اتصال هاتفي تعازيه للرئيس العراقي جلال طالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي بعد التفجيرات التي أوقعت ما لا يقل عن 127 قتيلا في بغداد.

وأوضح بيان لمكتب نائب الرئيس الأميركي المكلف من قبل الرئيس باراك أوباما متابعة الملف العراقي أن "نائب الرئيس نقل للعراقيين تعازي الشعب الأميركي في القتلى الذين سقطوا في تفجيرات بغداد الثلاثاء".

وأضاف البيان أن الولايات المتحدة تدين بشدة هذه الهجمات ضد العراقيين ومسؤوليهم المنتخبين، وأن المسؤولين عن تفجيرات الثلاثاء لن ينجحوا، والعراقيون اظهروا مرارا وبوضوح أنهم يطمحون لمستقبل واعد وللتقدم، وينبذون التطرف والدمار.

وختم البيان أن الولايات المتحدة تدعم العراقيين وحكومتهم بصفتها شريكا وصديقا في سعيهم إلى الوحدة الوطنية.

وكان ما لا يقل عن 127 شخصا قد لقوا مصرعهم وأصيب أكثر من 448 بجروح في يوم يعد من الأكثر الأيام دموية منذ مطلع العام، شهد خمس تفجيرات متزامنة بواسطة سيارات مفخخة.

وتأتي هذه التفجيرات في وقت أعلن الرئيس باراك أوباما أن القوات الأميركية المقاتلة ستنسحب من العراق بحلول شهر أغسطس/آب 2010 كمقدمة لانسحاب كامل أواخر 2011. وينتشر في العراق حاليا حوالي 115 ألف جندي أميركي.
XS
SM
MD
LG