Accessibility links

logo-print

بيان مصري بحريني يرحب بموقف الإتحاد الأوروبي حول وضع القدس


جددت مصر والبحرين الثلاثاء موقفهما الداعي لأن تكون القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية المقبلة مؤكدتين دعمهما لأي موقف أوروبي يصب في هذا الاتجاه.

وقال وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط في مؤتمر صحافي مع نظيره البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة الثلاثاء في المنامة "لم أطلع على بيان الاتحاد الأوروبي حتى الآن وإذا كان البيان سيصدر مثلما نعرفه فهو أمر جيد،أما إذا تصدت بعض الدول الأوروبية لموقف آخر وعدم إتاحة الفرصة للمقترحات الأصلية فيه فهو أمر سيزعجنا".

وأضاف أبو الغيط "عندما نقول دولة فلسطينية فهذا معناه القدس الشرقية عاصمتها، ومن يقول غير ذلك فهو يؤيد الاحتلال الإسرائيلي من يقول أن الفلسطينيين ليس لديهم قيادة نحيلهم على رئيس السلطة الفلسطينية يؤذينا أن نسمع أن هناك قوى أوروبية تسعى لتعديل هذا البيان.

وقال إن هناك بيانا رسميا مصريا سيصدر اليوم أو غدا تعليقا على بيان الاتحاد الأوروبي.

من جهته، قال الشيخ خالد بن أحمد "أنا مع ما قاله نظيري أبو الغيط". وأضاف "مثلما لاحظتم في الآونة الأخيرة طرحت القدس على أجندة العالم مرتين في فترتين متقاربتين الأولى في خطاب الرئيس باراك أوباما أمام الأمم المتحدة وها هي المرة الثانية أيضا مع الاتحاد الأوروبي".

وتابع الوزير البحريني هذا أمر مهم جدا،من المهم أن يبحث موضوع بمثل هذه الجدية رغم معارضة بعض الدول الأوروبية انه تقدم ايجابي لصالح الفلسطينيين.

ورفض الوزير المصري الإجابة عن سؤال يتعلق بتطورات المفاوضات حول الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت مكتفيا بالقول "هذا الموضوع يشعرني بالغضب عندما نتحدث عن جندي واحد فقط أصبح أشهر جندي في تاريخ البشرية في حين أن هناك حوالي 12 ألف سجين فلسطيني في إسرائيل لا نعرف عنهم شيئا".

وانتقد أبو الغيط بمرارة تعثر المصالحة الفلسطينية قائلا إن "المصالحة لم تحقق الهدف منها" مضيفا "لكي تحقق الهدف منها يجب أن يتنبه أبناء فلسطين وقيادات فلسطين أن القضية تضيع" و"عندما تضيع هذه القضية فلا تلوموا إلا أنفسكم لأنكم تنظرون للأمور من منظار ضيق ولمصالح شخصية وضيقة".

وأضاف "دعونا نحرر الأرض ونستعيد الدولة والمصير الفلسطيني وبعد ذلك نقرر نوع الدولة".

وجدد أبو الغيط ونظيره البحريني تضامن مصر والبحرين مع السعودية في الحفاظ على سيادتها وسلامة أراضيها وحقها في الدفاع المشروع عن أراضيها وحماية مواطنيها مثلما جاء في البيان المشترك الذي صدر في ختام المحادثات الرسمية بين الجانبين.

كما أكد البيان ضرورة الحفاظ على سلامة الجمهورية اليمنية ووحدتها واستقرارها وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

وقد قام الوزير المصري الثلاثاء بزيارة ليوم واحد إلى المنامة حيث ترأس مع نظيره البحريني اجتماعات اللجنة المصرية البحرينية المشتركة.

كما اجتمع مع ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة وسلمه رسالة من الرئيس حسني مبارك.

ووقع أبو الغيط والشيخ خالد بن أحمد عددا من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم وخصوصا في ميادين البيئة والتعاون الصناعي والتربية والتعليم والثقافة والاعلام.
XS
SM
MD
LG