Accessibility links

logo-print

مسؤول في الجيش الأميركي يؤكد أن متمردي طالبان سيسحقون إذا حاولوا المواجهة المباشرة


أعلن مسؤول في الجيش الأميركي الثلاثاء ان متمردي طالبان "سيسحقون" إذا حاولوا المواجهة المباشرة في جنوب أفغانستان مع القوات الأميركية عندما ستنتشر التعزيزات.

وقال هذا المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن هويته عندما ينتشر آلاف المارينز وجنود البر في أفغانستان في إطار الإستراتيجية الجديدة التي أعلن عنها الرئيس باراك اوباما، فان المتمردين، الضعفاء في المعارك، سوف يهاجمون حتما بعبوات ناسفة.

وأضاف للصحافيين "في حال حاولوا الصمود والمواجهة فهم سوف يغرقون بعدد الجنود في الجنوب وسوف يسحقون بكل بساطة".

وأوضح "في كثير من المناطق التي سنزيد فيها تواجدنا العسكري، سيكونون عاجزين عن البقاء في ضواحي" القرى أو المدن. وأضاف ان المتمردين سوف يلجأون على الأرجح إلى "عمليات انتحارية وسيحاولون بشكل ما التعويض عن عجزهم شن معارك كبيرة".

مكريستال متأكد من انجاز المهمة

ويذكر ان الجنرال ستانلي مكريستال قائد القوات الأميركية في أفغانستان قال في إفادة أدلى بها أمام لجنة خدمات القوات المسلحة في مجلس النواب إنه على يقين بإمكانية إنجاز القوات الأميركية مهمتها التي تقوم بها والقواتُ المتحالفة معها في أفغانستان، غير أنه حذر من التقليل من صعوبة تلك المهمة:

"مهمتنا في أفغانستان صعبة ولا يمكن إنكار ذلك، والنجاح فيها يتطلب التزاما راسخا وينطوي على تضحيات جسيمة".

مشاورات مكثفة ومتأنية

وقال ماكريستال إن القرار الخاص بإرسال 30 ألف جندي أميركي إضافي لتعزيز القوات الموجودة في أفغانستان جاء بعد إجراء مشاورات مكثفة ومتأنية:

"أعتقد أن القرار الذي تمخضت عنه تلك المشاورات ينطوي على أسلوب واقعي وفعال. ولتحقيق هدفنا الأساسي المتمثل في هزيمة القاعدة ومنعها من العودة إلى أفغانستان، لا بد لنا من عرقلة قدرات حركة طالبان وإضعافها، ومنعها من استقطاب المواطنين الأفغان، وتعزيز قوات الأمن الأفغانية".

وأوضح ماكريستال أن تحقيق تلك الأهداف يتطلب وقف التقدم الذي أحرزته حركة طالبان مؤخرا، وتوفير المناخ الملائم لتطوير قدرات الجيش الأفغاني، وتحسينِ الأداء الحكومي.
XS
SM
MD
LG