Accessibility links

logo-print

أنباء عن بناء سياج معدني تحت الأرض بين قطاع غزة والأراضي المصرية


قال شهود عيان الأربعاء إنهم شاهدوا جرافات تعمل على الحدود بين مصر وقطاع غزة في حين أكدت صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن مصر تبني سياجا معدنيا تحت الأرض لمنع التهريب عبر الأنفاق بين الأراضي المصرية وقطاع غزة.

وكتبت هآرتس نقلا عن مصادر مصرية أن الحاجز فولاذي بطول 10 كلم ويصل عمقه إلى 30 مترا تحت سطح الأرض وبوشر بناؤه في المنطقة التي تحفر فيها أنفاق التهريب بين القطاع ومصر.
وأضافت الصحيفة أنه سيكون من المستحيل قطعه أو إذابته.
ولم يتسن التحقق من صحة هذه المعلومات من مصدر رسمي مصري.

غير أن شهود عيان في مدينة رفح المصرية الحدودية مع قطاع غزة أكدوا لوكالة الصحافة الفرنسية أنهم شاهدوا عمالا يقومون بأعمال حفر على طول الحدود ويضعون أنابيب طول الواحد منها 20 مترا يفصل بين كل منها حوالي خمسة أمتار.

وقال سليمان البعر المسؤول البلدي في رفح المصرية إن السكان الذين تضرروا من هذه الحفريات حصلوا على تعويضات أو أنهم سيحصلون عليها، من دون أن يوضح سبب هذه الإنشاءات.

من جانبهم اكتفى مسؤولون أمنيون بتأكيد حصول الحفريات.

مما يذكر أنه تقع على طول الحدود بين مصر وقطاع غزة أنفاق كثيرة حفرت لتهريب البضائع والوقود والأسلحة من مصر إلى القطاع.

وتؤكد إسرائيل أنها دمرت العشرات من هذه الأنفاق خلال هجومها العسكري على القطاع في شتاء 2008.

وأغلقت إسرائيل جميع المعابر المؤدية إلى قطاع غزة منذ سيطرت عليه حماس في يونيو/حزيران 2007 اثر مواجهات دامية مع الأجهزة الأمنية الموالية لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.
XS
SM
MD
LG