Accessibility links

logo-print

عباس يصف صيغة مشروع القرار الأوروبي الخاص بالقدس بأنها مبهمة


وصف رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الصيغة النهائية لمشروع القرار الذي تبناه الاتحاد الأوروبي مؤخرا حول مستقبل مدينة القدس بأنها مبهمة ولا تصل إلى مستوى المسودة التي اقترحتها السويد وتدعو لاعتبار القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية المقبلة.

وقال عباس في مؤتمر صحافي عقده الأربعاء في القاهرة عقب اجتماعه مع الرئيس المصري حسني مبارك: "المشروع السويدي كان جيدا، كونه واضح بشكل لا لبس فيه حول مسألة القدس الشرقية، ثم جاءت الصيغة الأخيرة مبهمة، ومع الأسف بعض مواقف الدول الأوروبية ليست بمستوى المواقف الأوروبية السابقة في الثمانينات والتسعينات."

وكان وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي قد تبنوا الثلاثاء معظم ما ورد في المبادرة السويدية بشأن مفاوضات السلام ودعوا الجانبين إلى العودة فورا إلى المفاوضات والتفاهم على قضايا الحل النهائي والتفاوضِ على مستقبل مدينة القدس لتكون عاصمة لدولتيهما.

وأثار مشروع القرار ردود فعل فلسطينية متباينة، حيث اعتبره رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض بأنه انتصار للشرعية الدولية ويمثل مرحلة مهمة في توجه المجتمع الدولي نحو إعادة الأوضاع في الأراضي الفلسطينية إلى ما كانت عليه قبل عام 1967.

في حين قال صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية إن البيان الأوروبي لم يأت كما كان يأمل الجانب الفلسطيني.

بدوره، اتهم أمين عام الرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم وزير الخارجية الفرنسية برنارد كوشنير بالتدخل لإضعاف الاقتراح السويدي.

كما تباينت ردود فعل الفصائل الفلسطينية، حيث اعتبرت حركة حماس أن الموقف الأوروبي لا يلبي طموحات الشعب الفلسطيني، في حين قالت الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين إن القرار إيجابي في بعض جوانبه.
XS
SM
MD
LG