Accessibility links

سوريا ترفض العودة إلى المفاوضات غير المباشرة من دون التزام إسرائيل بالانسحاب من الجولان


أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السورية اليوم الخميس أن دمشق لن تعود إلى المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل بشأن السلام في منطقة الشرق الأوسط من دون التزام إسرائيل بالانسحاب الكامل من الجولان.

وأوضح المصدر الذي لم يحدد هويته في بيان صادر عنه نقلته وكالة الصحافة الفرنسية أن "حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الحالية تعي أن سوريا لن تعود إلى المحادثات غير المباشرة بالوساطة التركية ما لم يلتزم رئيس هذه الحكومة بالانسحاب التام من الجولان".

وجاء في البيان أن "استعادة سوريا أرضها ليست موضوعا للتفاوض بل هي حق أكدته قرارات الأمم المتحدة".

وندد المصدر بتصويت الكنيست على مشروع قانون يفرض تنظيم استفتاء قبل أي انسحاب محتمل من القدس الشرقية والجولان.

واعتبر المصدر أن إقرار الكنيست الإسرائيلي إجراء استفتاء عام قبل تنفيذ أي اتفاق يقضي بانسحاب إسرائيل من القدس الشرقية والجولان السوري هو تأكيد على أن إسرائيل تتحدى العالم بأسره في رفضها للسلام وعلى أن ما تطرحه حكومتها من رغبة في التوصل إليه ليس إلا مناورات وألاعيب سياسية، على حد قوله.

وأضاف أن قرار الكنيست لا قيمة قانونية له لتعارضه مع القانون الدولي والقرارات الدولية التي تنص على عدم جواز حيازة أراضي الغير بالقوة.

وأشار المصدر إلى أن كل الحكومات الإسرائيلية منذ انطلاق محادثات السلام بعد مؤتمر مدريد، التزمت بالانسحاب التام من الجولان حتى خط الرابع من يونيو/ حزيران 1967.

وصوت الكنيست في قراءة أولى أمس الأربعاء على مشروع قانون ينص على أن أي معاهدة تقضي بتنفيذ انسحاب محتمل من هضبة الجولان السورية يجب أن تحظى مسبقا بالغالبية المطلقة في الكنيست أي بتأييد 61 نائبا من أصل 120.

ويرمي مشروع القانون إلى تعزيز موقف المعارضين لانسحاب محتمل من هضبة الجولان السورية، التي احتلتها إسرائيل في يونيو/ حزيران عام 1967 وضمتها في عام 1981، في حال التوصل إلى معاهدة سلام مع دمشق.

ومن المفترض إقرار النص في قراءتين ثانية وثالثة قبل أن يصبح نافذا.

وينص القرار 497 الصادر عن مجلس الأمن بتاريخ 17 ديسمبر/ كانون الأول عام 1981 على رفض قرار إسرائيل بضم الجولان.

يذكر أن الجولة الأخيرة من محادثات السلام المباشرة بين إسرائيل وسوريا قد توقفت عام 2000 عندما رفضت إسرائيل المطلب السوري بإعادة كافة مرتفعات الجولان حتى حدود بحيرة طبرية التي تعد مصدر المياه الرئيسي للمرتفعات.
XS
SM
MD
LG