Accessibility links

logo-print

تمثال لباراك أوباما الطفل في منتزه بجاكرتا


أزيح الستار الخميس في احد منتزهات جاكرتا عن تمثال لباراك أوباما وهو في العاشرة، علما بأن الرئيس أمضى جزءا من طفولته في العاصمة الاندونيسية. وقدم هذا التمثال على أنه الأول لأوباما في العالم، وهو يظهره مرتديا سروالا قصيرا وقميصا قطنيا ومبتسما فيما يلعب بفراشة حطت على إبهامه.

وأقام أوباما بين السادسة والعاشرة أي بين عامي 1967 و1971 في جاكرتا حيث انتقلت والدته دونهان سويتورو للاقامة في أعقاب زواجها الثاني من اندونيسي التقته في هاواي.

ويذكر أوباما في احد كتبه تلك المرحلة بقوله إنها كانت مرحلة ملؤها السعادة والمغامرة والغموض.

وأقيم التمثال في متنزه حي مينتيغ حيث اعتاد أوباما أو "باري " كما كان يلقب أن يلهو.
واعتبر رئيس منظمة "اصدقاء باراك أوباما" رون مولرز أن الهدف من التمثال هو الهام وتحفيز الأطفال الاندونيسيين على تحقيق أحلامهم على صورة أوباما.

وتولت هذه المنظمة غير السياسية جمع نحو مئة مليون روبية او نحو عشرة آلاف دولار لإنجاز التمثال.
وأوضح مولرز أنه من المصادفة البحتة أن يرفع الستار عن التمثال في يوم تسلم الرئيس أوباما جائزة نوبل للسلام في اوسلو.
XS
SM
MD
LG