Accessibility links

logo-print

جبل جليدي ينحرف صوب استراليا


رصد جبل جليدي عملاق يبلغ حجمه ضعف حجم جزيرة هونغ كونغ ينحرف صوب استراليا، وهو ما اعتبره العلماء ظاهرة تحدث مرة في كل قرن.

واستخدم عالم الجليد الاسترالي نيل يونغ تقنية التصوير عبر الأقمار الاصطناعية لتحديد موقع الكتلة الجليدية على بعد حوالي 1700 كيلومتر جنوب استراليا علما بأن طولها يبلغ عشرة كيلومترات.

وقال انه لا يذكر انه تم رصد جبل جليدي بهذه الضخامة في المنطقة منذ القرن الـ19 عندما كانت السفن الشراعية السريعة تبحر بين بريطانيا واستراليا لأهداف تجارية.

وقال يونغ وهو يعمل في مركز "استراليان انتاركتيك ديفيجن اند ذي انتاركتيك كلايميت اند ايكوسيستيمز كوبراتيف ريسيرتش سنتر" إنه لم يتم ذكر وجود أي كتلة جليدية مماثلة منذ وقت طويل جدا.

وأعرب عن اعتقاده بأنه ينبغي العودة بعيدا في الزمن إلى حقبة السفن الشراعية السريعة من اجل إيجاد ظاهرة مماثلة.

وقال يونغ أن مساحة الجبل الجليدي تبلغ 140 كيلومترا مربع. في حين أن مساحة جزيرة هونغ كونغ لا تتجاوز 80 كيلومترا مربعا.

وقال عالم الجليد إن الجبل الجليدي انشق عن القطب المتجمد الجنوبي قبل حوالي 10 أعوام ليطوف رويدا حول القارة الجليدية قبل أن يتجه شمالا وهو أمر غير معتاد.

وقال إن مساحة الجبل الجليدي الضخم جدا جدا كانت حوالي 400 متر مربع في البداية، إلا انه انشطر بعد ذاك جزئين.

وأضاف استطاع الجبل الثلجي الذي رصدته اجتياز المحيط الشاسع في غضون عام تقريبا، موضحا أنه خلال هذه الفترة، راح يصعد رويدا صوب الشمال والشمال الشرقي أي انه اتخذ وجهة مؤدية إلى غرب استراليا.

وتأتي هذه الاكتشافات في أعقاب رصد جبلين جليديين في مكان ابعد شرقا قبالة جزيرة ماكواري الاسترالية، يتبعهما أكثر من مئة قطعة صغيرة تتجه صوب نيوزيلندا.

واعتبر يونغ هذا الصنف من الجبال الجليدية العملاقة غير مألوفة، غير انه أوضح انه يمكن أن يصير أكثر شيوعا في حال ارتفعت حرارة البحار بسبب الانحباس المناخي.

ويقول العلماء إن درجات الحرارة في القطب المتجمد الجنوبي ارتفعت خلال السنوات الـ50 الماضية 2.5 درجة مئوية، أي ست مرات أكثر من المعدل العام.
XS
SM
MD
LG