Accessibility links

logo-print

مجلس الوحدة الاقتصادية العربية يرفض سياسات إسرائيل لتهويد مدينة القدس


أعلن مجلس الوحدة الاقتصادية العربية في ختام اجتماعات عقدها بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية الخميس برئاسة موريتانيا، رفضه لسياسة تهويد مدينة القدس واعتبار كافة الإجراءات الإسرائيلية بهذا الخصوص باطلة.

كما اعتبر مدينة القدس جزءا لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية التي احتلتها إسرائيل عام 1967 وعلي أساس أن القدس الشرقية هي عاصمة الدولة الفلسطينية.

وأكد المجلس دعمه للمبادرة العربية للسلام باعتبارها الأساس لحل الصراع العربي- الإسرائيلي مطالبا الأمم المتحدة والرباعية الدولية والمجتمع الدولي باتخاذ الإجراءات الكفيلة بوقف سياسة الاستيطان الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس ووقف بناء جدار الفصل العنصري وهدم ما تم بناؤه وفق قرار محكمة العدل الدولية القاضي بذلك.

كما أدان المجلس قرار الكنيست الإسرائيلي الذي يقضي بمعاقبة كل من لا يعترف بيهودية الدولة العبرية بالسجن لمدة عام ، و اعتبر هذا القرار موجها ضد أبناء الشعب الفلسطيني الذين يعيشون في فلسطين المحتلة منذ عام 1948 كما يتنافى مع حرية وحقوق الإنسان ومع كافة مواثيق الأمم المتحدة والمعاهدات التي تمت في إطارها.

وأدان كذلك محاولة سلطات الاحتلال استصدار قرار من الكنيست بمنع إقامة شعائر الآذان في المسجد الأقصى وباقي المساجد في فلسطين واعتبارا هذا القرار قرارا عنصريا يتناقض وحرية الأديان التي أقرتها الشرعية الدولية .

وحمل المجلس إسرائيل المسؤولية الكاملة عن الدمار الشامل الذي ألحقته حربها العدوانية على قطاع غزة مطالبا المجتمع الدولي بالوفاء بتعهداته لإعادة الأعمار وإجبار إسرائيل على رفع الحصار الظالم عن القطاع وفتح المعابر أمام دخول مستلزمات البناء وإعادة الأعمار وكافة السلع والخدمات الأساسية .

ووجه المجلس الشكر إلي الدول العربية علي الدعم الذي تقدمه للشعب الفلسطيني ، مناشدا الدول التي لم تف بالتزاماتها بأن تقدم الدعم المقرر في إطار جامعة الدول العربية كي تتمكن السلطة الوطنية الفلسطينية من الوفاء بالتزاماتها أمام شعبها ومن أجل تمكين الشعب الفلسطيني من مواصلة صموده في وجه الاحتلال الإسرائيلي.
XS
SM
MD
LG