Accessibility links

logo-print

أوباما يدافع عن قرار الانسحاب من أفغانستان رغم مطالب كابل بالتزام أميركي طويل الأمد


قال الرئيس باراك أوباما في معرض دفاعه عن قرار سحب قوات بلاده من أفغانستان منتصف عام 2011، إن أفغانستان لن تكون محمية أميركية دائمة وأن على حكومة كابل تحمل مسؤولياتها الأمنية، وذلك رغم مطالبة نظيره الأفغاني حامد كرزاي بالتزام أميركي طويل الأمد.

وأوضح أوباما في مقتطفات من مقابلة تلفزيونية أجرتها معه قناة CBS الأميركية مساء يوم الخميس، انه من دون جدول زمني، فان الأفغان لن يتولوا مسؤولية الأمن في بلادهم، مضيفا أن غاية واشنطن من وضع جدول زمني هي إيصال رسالة ضمنية إلى كابل بأن جهود الولايات المتحدة ليست التزاما مفتوحا بلا نهاية.

يشار إلى أن المقابلة التلفزيونية هي الأولى لاوباما منذ إعلانه إرسال 30 ألف جندي إضافي إلى أفغانستان الأسبوع الماضي. ومن المزمع أن يتم بث المقابلة كاملة يوم الأحد المقبل.

وقال الرئيس الأميركي "هناك حسب ما اعتقد أشخاص في أفغانستان سيكونون مرتاحين تماما لجعل بلادهم محمية دائمة للولايات المتحدة، وبدون أن يتحملوا العبء الذي ندفع من أجله لجيش يؤمن لهم أمنهم وامتيازاتهم."

وجاءت تصريحات أوباما على الرغم من دعوة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الثلاثاء الماضي إلى التزام أميركي طويل الأمد في بلاده.

وقال كرزاي مؤتمر صحافي عقده عقب استقباله وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس في كابل إن بلاده لن تكون قادرة على تمويل قواتها الأمنية من مواردها الخاصة خلال الـ15 إلى 20 عاما المقبلة، مضيفا أن أفغانستان ستكون بحاجة إلى دعم المجموعة الدولية والولايات المتحدة من اجل تأمين استمرار الجهود العسكرية هناك.

وأوضح الرئيس الأفغاني أن بلاده ستسعى لأن تتولى بنفسها مسؤولية الأمن خلال السنوات الخمس المقبلة، معبرا عن أمله بان تتولى القوات الأفغانية المسؤولية في المناطق الحساسة في غضون عامين.
XS
SM
MD
LG