Accessibility links

logo-print

وزير إسرائيلي يؤكد أن قرار تجميد الاستيطان ليس فعليا وعزم تل أبيب توسيع مستوطنات الضفة


قال وزير إسرائيلي في حزب الليكود الحاكم خلال اجتماع عقد في تل أبيب مساء يوم الخميس إن قرار الحكومة بوقف الاستيطان بصورة مؤقتة في الضفة الغربية لمدة 10 أشهر ليس "تجميدا فعليا" لأعمال البناء في المستوطنات، مضيفا أن السلطات تعتزم زيادة عدد الساكنين في هذه المستوطنات.

وأضاف الوزير بيني بيغن، الذي يشغل المنصب بدون حقيبة، أن الأمر لا يتعلق بتجميد فعلي، بل فرض بعض القيود على أعمال البناء، مؤكدا أن تل أبيب لم تقرر تجميد الحياة في مستوطنات الضفة الغربية.

وأوضح بيغن في تصريحات بثتها الإذاعة الإسرائيلية العامة اليوم الجمعة أنه خلال هذه الأشهر الـ10 سيضاف ما لا يقل عن 10 آلاف مستوطن إلى الـ300 ألف الذين يعيشون هناك حاليا.

ويمثل بيغن الجناح المتطرف في حزب الليكود الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، بالإضافة إلى كونه عضو في اللجنة الوزارية المكلفة بتطبيق قرار التعليق.

وكان نتانياهو قد تعهد يوم الأحد الماضي باستئناف عمليات البناء في مستوطنات الضفة فور انتهاء فترة تجميد الاستيطان المؤقتة التي قررتها حكومته.

وقال نتانياهو خلال الاجتماع الأسبوعي لحكومته "قلنا بوضوح إن أعمال البناء ستستأنف فور انتهاء فترة التعليق. لقد مضت 10 أيام حتى الآن والوقت محدود."

وأضاف نتانياهو "انه قرار فريد ومؤقت وليس تجميدا غير محدد زمنيا،" موجها كلامه إلى السلطة الفلسطينية التي تطالب بتجميد تام للاستيطان في الضفة الغربية قبل تحريك مفاوضات السلام.
XS
SM
MD
LG