Accessibility links

logo-print

تزايد الضغوط الأوروبية على إيران بشان برنامجها النووي


أكد الاتحاد الأوروبي في مسودة قرار تطرح على قادته للتصويت عليها اليوم الجمعة عزمه دعم أي مقترحات دولية تتعلق بفرض عقوبات صارمة على إيران، في حال استمرت في تجاهلها للإرادة الدولية بشان برامجها النووية المثيرة للجدل.

وتنص المسودة التي سيتم التصويت عليها في اجتماع يعقد في بروكسل على أن الاتحاد "سيدعم أي تحرك يقوم به مجلس الأمن إن واصلت إيران عدم التعاون مع الأسرة الدولية فيما يتعلق ببرنامجها النووي،" معتبرين أن استمرار طهران في سياساتها المتمثلة بـ"عدم الوفاء بالتزاماتها الدولية وعدم الاهتمام الذي تبديه لمواصلة المفاوضات، يستدعيان ردا واضحا."

وكان مندوبو الدول الغربية في الأمم المتحدة قد هددوا يوم الخميس بفرض عقوبات جديدة على إيران العام المقبل إذا واصلت تحديها لمطالب مجلس الأمن الدولي.

وقال مندوب بريطانيا في الأمم المتحدة مارك غرانت للصحافيين إن المناقشات بشأن فرض عقوبات جديدة على طهران ستبدأ العام المقبل،إذا لم تقدم الجمهورية الإسلامية تطمينات للمجتمع الدولي حول الطبيعة السلمية لبرنامجها النووي.

وقال نظيره الفرنسي جيرار اورو "إننا نوجه الدعوة الأخيرة لإيران للاستجابة" لهذه المطالب، مضيفا "إذا لم تستجب فستطرح فرنسا قرارا جديدا لفرض عقوبات."

غيتس يرجح فرض عقوبات

وتوقع وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس اليوم الجمعة فرض عقوبات دولية جديدة على إيران في حال استمرت في سياساتها النووية الحالية.

وقال غيتس متحدثا إلى مجموعة من الجنود الأميركيين في قاعدة على مقربة من كركوك شمال بغداد "اعتقد أنكم سترون الأسرة الدولية تفرض بعض العقوبات الإضافية الهامة إذا لم يبدل الإيرانيون نهجهم ويوافقوا على القيام بما سبق ووافقوا عليه مطلع أكتوبر/تشرين الأول."

وكان غيتس قد وصل إلى العراق يوم الخميس في زيارة مفاجئة عقب زيارة إلى أفغانستان.
XS
SM
MD
LG