Accessibility links

أنباء حول قيام مصر ببناء حاجز معدني تحت الأرض على حدودها مع غزة لمنع التهريب


أفاد سكان ومهربون في المناطق الحدودية بين مصر وقطاع غزة اليوم الجمعة أن السلطات المصرية بدأت بوضع حواجز معدنية تحت الأرض على حدودها مع القطاع لمنع التهريب عبر الأنفاق.

وقال سكان في منطقة رفح المصرية المحاذية للحدود مع قطاع غزة لوكالة الصحافة الفرنسية إن السلطات المصرية بدأت بوضع حواجز معدنية على عمق 20 أو 30 مترا تحت سطح الأرض.

وأكد شاهد آخر أنه رأى لوحات معدنية مغروسة في الأرض في منطقة الدهنية الواقعة إلى الجنوب من رفح.

وأقر مصدر رسمي في المنطقة رفض الإفصاح عن هويته بأن المعلومات حول هذه الأعمال "صحيحة في الغالب".

وعلى الرغم من الإجراء المصري فقد أكد المهربون الذين يستخدمون الأنفاق أن هذه الحواجز لن تمنعهم من مواصلة التهريب مع قطاع غزة.

وقال أحد المهربين لوكالة الصحافة الفرنسية إن حفر الأنفاق سيتواصل من دون مشاكل، وأن المهربين سيحفرون على عمق منخفض عن الحواجز، إلا أن مهربا آخر روى أن حاجزا معدنيا اخترق أحد الأنفاق وانه لم يكن ممكنا إحداث ثغرة في الفولاذ.

ويوجد العديد من الأنفاق التي تصل غزة بمصر والتي تستخدم في تهريب البضائع إلى القطاع الذي تسيطر عليه حركة حماس وتفرض عليه إسرائيل حصارا شديدا منذ سيطرة الحركة عليه في شهر يونيو/حزيران عام 2007.

وتقول إسرائيل إن هذه الأنفاق تستخدم في تهريب الأسلحة كما تؤكد أنها دمرت العشرات منها في العملية العسكرية على قطاع غزة أواخر العام الماضي.

XS
SM
MD
LG