Accessibility links

logo-print

البرغوثي يتجنب الحديث عن ترشحه للرئاسة والفلسطينيون يعتبرونه الخليفة الأوحد لعباس


تجنب القيادي في حركة فتح الفلسطينية مروان البرغوثي الحديث عن ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة ، بينما رأى فيه الكثير من الفلسطينيين الخليفة الأوحد لرئيس السلطة محمود عباس الذي قرر عدم الترشح لفترة رئاسية جديدة.

وقال البرغوثي في مقابلة مع شبكة تليفزيون CNN الإخبارية الأميركية اليوم الجمعة إنه سيتخذ قراره بشأن الترشح للرئاسة "عندما يتم تحديد موعد دائم للانتخابات الرئاسية والتشريعية ويتم تحقيق الوحدة الوطنية والتمكن من عقد الانتخابات في الضفة الغربية وغزة والقدس".

وأكد في المقابلة التي تمت من محبسه في سجن هاداريم الإسرائيلي "إيمانه بالحل القائم على إقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل في سلام وأمن" مشيرا إلى أن فترة سجنه في إسرائيل لم تغير من أفكاره السياسية رغم قسوتها وصعوبتها.

وشدد البرغوثي على أن "مفتاح السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين هو إنهاء الاحتلال الإسرائيلي والانسحاب لحدود 1967".

وحول الصراع بين حركتي فتح وحماس، قال البرغوثي إن حل النزاع سيكون عبر التوقيع على وثيقة المصالحة المصرية وإعادة تأسيس حكومة وحدة وطنية وعقد انتخابات رئاسية وتشريعية واحترام وثيقة الأسرى التي تم تبنيها في منتصف عام 2006 بمبادرة من السجناء الفلسطينيين والتي تضمنت قبول جميع الفصائل والقوى الفلسطينية بمنظمة التحرير والسلطة الفلسطينية واعتبار رئيسها مفاوضا باسم الفلسطينيين.

وفيما يتعلق بتبنيه منهج "المقاومة والتفاوض"، قال البرغوثي إن المقاومة التي يعنيها هي التي يسمح بها القانون والشرعية الدولية مشيرا إلى أن المنهج السياسي والدبلوماسي والتفاوضي والمقاومة السلمية سيكون هو المنهج المتبع في المرحلة الراهنة.

وأضاف أنه من حق الشعب الفلسطيني مقاومة الجيش الإسرائيلي والمستوطنات معتبرا أن هذا النوع من المقاومة أقرته محكمة العدل الدولية والقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وجميع الأديان.

وحول إمكانية إطلاق سراحه من السجن الإسرائيلي قال البرغوثي إنه جزء من قائمة السجناء التي تتفاوض حركة حماس عليها مع إسرائيل لمبادلتهم بالجندي المختطف جلعاد شاليت مؤكدا أن لديه "أمال وتوقعات كبيرة بالإفراج عنه ضمن هذا الاتفاق".

يذكر أن شبكة CNN وصفت البرغوثي بأنه "واحد من اللاعبين الرئيسيين في السياسة الفلسطينية وبالتالي في أي محادثات سلام مستقبلية مع إسرائيل".

وقالت إنه "بنظر العديد من الفلسطينيين أهم سجين قد يتم إطلاق سراحه في صفقة شاليت والخليفة السياسي الأوحد لمحمود عباس".

يذكر أن البرغوثي كان أمينا لسر حركة فتح في الضفة الغربية كما يشغل عضوية اللجنة المركزية للحركة والمجلس التشريعي الفلسطيني وهو يقضي عقوبة السجن المؤبد خمس مرات في سجن هاداريم الإسرائيلي منذ عام 2002 إثر إدانته من جانب محكمة إسرائيلية بالقتل واتهامات أخرى لدوره في التخطيط لهجمات على إسرائيليين خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

XS
SM
MD
LG