Accessibility links

logo-print

مولن يقول إن التركيز ينصب الآن على الانتشار السريع للقوات الأميركية الإضافية في أفغانستان


قال الأدميرال مايكل مولين رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأميركية إنَّ التركيز العسكري ينصب الآن على الانتشار السريع للقوات الأميركية الإضافية التي تبلغ ثلاثين ألف جندي في أفغانستان.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي في وزارة الدفاع أن الأوامر صدرت للقوات المقاتلة من المشاة والمهندسين العسكريين وخبراء الشؤون المدنية بالانتشار في أفغانستان، فيما يتوقع وصول 1500 من مشاة البحرية إلى إقليم هلمند الجنوبي الأسبوع المقبل.

وقال مولن إن وزارة الدفاع تسارع في وضع خطط الانتشار للزيادة في القوات، وإن العدد الأكبر من القوات الجديدة سيتم نشره في غضون الأشهر الستة المقبلة.

وأضاف مولن أن عددا كبيرا من قوات العمليات الخاصة سينضم إلى القوات التقليدية وستستهدف تلك القوات قادة القاعدة وطالبان

وقال: "سيبذل كل مجهود من أجل التركيز بالتأكيد على القادة الرئيسيين للتمرد، والقادة الرئيسيين في عالم الإرهاب، من وجهةِ نظر مكافحة الإرهاب.

وكل جهد يبذل سيكون من أجل إلقاء القبض عليهم أو قتلهم. وهذا أمر يجري تنفيذه فيما نتحدث الآن. وهو جزء مهم من المنهج الاستراتيجي الشامل هنا".

وقال مولن إن أعمال العنف ازدادت بنسبة 60 بالمئة هذا العام مقارنة بالعام الماضي. وكرر مولن تقييمه الذي أعلنه في وقت من هذا الأسبوع بشأن القوات التي ستنتشر في أفغانستان، وقال:

"ومن وجهة النظر هذه فإننا من دون أدنى شك لا نربح، وفي حالة حدوث تمرد هناك خياران، إما أن تربح أو تخسر. وإذا كنا لا نربح فإننا نخسر، وهو ما حملني على قول ذلك في ظل التوجه الحالي في هذا التمرد".

وقال مولن إن القوات في حاجة إلى تغيير اتجاه قوة الدفع بسرعة، وأضاف أن ذلك ما حمل وزارة الدفاع على إرسال قوات جديدة إلى أفغانستان في أسرع وقت ممكن.

XS
SM
MD
LG