Accessibility links

logo-print

إحالة سبعة حقول نفطية إلى شركات عالمية في ختام جولة التراخيص الثانية


اختتمت في بغداد اليوم جولة التراخيص الثانية بإحالة سبعة حقول نفطية إلى شركات عالمية.

وفاز ائتلاف شركة لوك أويل الروسية وشتات أويل النرويجية بعقد تطوير حقل غربي القرنة المرحلة الثانية، بسقف إنتاجي يصل إلى مليون و800 برميل يوميا وبسعر إجمالي بلغ دولارا و15 سنتا للبرميل الواحد.

وأحيل عقد تطوير حقل الغراف في محافظة ذي قار، إلى ائتلاف شركتي بتروناس الماليزية وجابكس اليابانية لإنتاج 230 ألف برميل يوميا وبسعر دولار و49 سنتا للبرميل الواحد.

حقل بدرة في محافظة واسط المحاذي للحدود الإيرانية أحيل إلى ائتلاف شركات كاز بروم الروسية مع (TPAO) التركية وكوكاز الكورية وبتروناس الماليزية لإنتاج 170 ألف برميل يوميا وبسعر خمسة دولارات ونصف للبرميل الواحد.

شركة سننغول الانغولية فازت بعقد تطوير حقل نجمة في محافظة نينوى لإنتاج 110 آلاف برميل يوميا وبسعر ستة دولارات للبرميل الواحد، فضلا عن إعلان موافقتها اليوم السبت لتطوير حقل الكيارة في المحافظة ذاتها.

ولم تقدم أية شركة عرضا لتطوير حقول الفرات الأوسط الصغيرة، الكفل وغربي الكفل ومرجان.

وأعلن وزير النفط حسين الشهرستاني أن انتاج النفط سيصل بموجب جولتي التراخيص الأولى والثانية إلى إكثر من 11 ملوين برميل يوميا.

وأوضح الشهرستاني في مؤتمر صحفي عقب انتهاء جولة التراخيص اليوم السبت قوله: "وبذلك يكون مجموع الإنتاج المتوقع من الحقول السبعة في جولة التراخيص الثانية أربعة ملايين و765 ألف برميل يوميا، وإذا أضفنا الإنتاج المتوقع من الحقول الثلاثة التي أحيلت في جولة التراخيص الأولى، الرميلة والزبير وغربي القرنة المرحلة الأولى، سيكون إنتاج الطاقة النفطية أكثر من 11 مليون برميل يوميا".

وردا على سؤال لـ"راديو سوا" حول الانتقادات التي وجهها أعضاء في لجنة النفط والغاز النيابية بشأن عقد جولة التراخيص الثانية، قال الشهرستاني: "نحن في وزارة النفط نستغرب من هذه الانتقادات، على الرغم من التصريحات التي تقول إن العقود كانت ممتازة وشروطها قاسية في الأسعار".

من جانبه أشار نائب المدير التنفيذي لشركة لوك أويل الروسية توركير كايلانس إلى وجوب اتخاذ خطوات لضمان تحرك كوادر الشركة العاملة في العراق في بيئة آمنة، مشيرا في حديث لـ"راديو سوا" أن شركته تشعر بالفخر لحصولها على فرصة للعمل في "أحد أكبر الحقول النفطية في العالم".

إلى ذلك وصف رئيس المستشارين في رئاسة مجلس الوزراء ثامر الغضبان جولة التراخيص الثانية بالناجحة لما لها من تأثير على تطوير القدرات المحلية في إنتاج النفط الخام، مشيرا لـ"راديو سوا" أن "الكادر النفطي العراقي سيكون عضوا في لجان الإدارة المشتركة والعمليات النفطية" في الشركات العالمية العاملة في العراق.

وتوقعت وزارة النفط أن تكون إيرادات تطوير الحقول النفطية نحو 200 مليار دولار سنويا، فضلا عن إعداد خطة لمد شبكات أنابيب جديدة في العراق والشروع ببناء ميناء للتصدير العائم في الخليج مع إعادة تأهيل خور العمية ومد أنابيب جديدة أخرى إلى البحر الأبيض المتوسط.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG