Accessibility links

logo-print

منوشهر متكي يعتبر فرض عقوبات على إيران غير قانوني ولن يكون له أي اثر


اعتبر وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي السبت في المنامة ان فرض عقوبات جديدة على بلاده "لن يكون له أي تأثير"، مؤكدا استعداد بلاده لمبادلة 400 كيلوغراما من اليورانيوم المخصب بنسبة 3,5 بالمئة بكمية من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة.

وقال الوزير الإيراني للصحافيين على هامش مشاركته في أعمال "حوار المنامة" الذي يعقد في العاصمة البحرينية ان "فرض عقوبات على إيران غير قانوني ولا يستند إلى شرعة الأمم المتحدة ولن يكون له أي اثر".

وتساءل "بأي ذنب يريدون معاقبة إيران طالما إننا لم نطلب شيئا خارج حقوقنا الشرعية . لا يمكن الدفاع عن هذا المنطق وهو لا يجدي ولا احد يقبل به".

الاتحاد الأوروبي يؤيد العقوبات

وكرر قادة الاتحاد الأوروبي الذين اجتمعوا الجمعة في بروكسل تأييدهم فرض عقوبات جديدة على إيران من جانب مجلس الأمن إذا استمرت طهران في عدم تعاونها في شأن برنامجها النووي.

ولاحقا، أعلن البيت الأبيض انه يتقاسم مع الاتحاد الأوروبي "القلق البالغ" الذي أبداه، مجددا تحذيره من "عواقب" عدم تعاون النظام الإيراني.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الأميركية روبرت غيبس ان "الولايات المتحدة تتقاسم القلق الكبير الذي عبرت عنه القمة الأوروبية حول البرنامج النووي الإيراني وهي بالاتفاق مع شركائها في الأسرة الدولية تدعو إيران إلى احترام التزاماتها الدولية بشكل تام".

وكانت وزيرة الخارجية الأميركي هيلاري كلينتون توقعت في وقت سابق "مزيدا من الضغوط" و"العقوبات" لإرغام إيران على الامتثال لالتزاماتها في المجال النووي.

الدول الست تجتمع قبل نهاية العام

ومن المقرر ان تجتمع الدول الست الكبرى المكلفة الملف النووي الإيراني وهي الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا وألمانيا قبل نهاية العام لبحث الوضع.

من جهة أخرى، نقلت قناة برس تي في الإيرانية الرسمية الناطقة بالانكليزية عن متكي قوله "نحن مستعدون لنقل 400 كيلوغرام من اليورانيوم الذي لدينا والمخصب بنسبة 3,5 بالمئة إلى جزيرة كيش بهدف مبادلته بكمية من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة تعادل 20 بالمئة من الكمية المذكورة".

وأضاف الوزير الإيراني ان عملية المبادلة هذه يمكن ان تتم "فورا" بعد موافقة مجموعة الدول الست الكبرى.

وتعتبر جزيرة كيش منطقة حرة في الخليج، ولا تسري عليها القوانين المطبقة في بقية أنحاء إيران.

وكانت الدول الكبرى اقترحت على إيران في أكتوبر / تشرين الأول مبادلة 1200 كيلوغرام من اليورانيوم الضعيف التخصيب، أي ما يشكل 70 بالمئة من مخزون إيران وفق الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بيورانيوم مخصب بنسبة 20 بالمئة تحتاج إليه إيران لمفاعل الأبحاث في طهران.

طهران ترفض العرض

لكن طهران رفضت هذا العرض، ما دفع الوكالة الذرية إلى إدانتها في قرار أصدرته في تشرين الثاني/نوفمبر في موازاة التهديد بفرض عقوبات جديدة عليها في الأمم المتحدة.

وتأمل الدول الغربية بإخراج 1200 كيلوغرام من اليورانيوم الإيراني الضعيف التخصيب بهدف تشديد مراقبة القدرات الإيرانية على التخصيب.

وتتهم الدول الغربية إيران بالسعي إلى امتلاك السلاح النووي تحت ستار برنامج مدني، الأمر الذي تواظب طهران على نفيه مؤكدة ان نشطتها النووية ذات طابع سلمي بحت.

وسبق ان اصدر مجلس الأمن الدولي خمسة قرارات تتضمن ثلاثة منها عقوبات بحق طهران لرفضها تعليق أنشطتها النووية الحساسة.
XS
SM
MD
LG