Accessibility links

كلينتون تقول إن الباكستانيين أساءوا فهم نوايا أميركا وإن نقص الثقة أثر على العلاقات


قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الجمعة، في احتفال خيري للمؤسسة الأميركية الباكستانية في نيويورك، إن الكثير من الباكستانيين أساؤوا فهم النوايا الأميركية وان ""نقص الثقة" اثر على العلاقات بين البلدين.

وأكدت أنها واجهت خلال زيارتها لباكستان في أكتوبر/تشرين الأول "شكوكا لدى عدد كبير" من الباكستانيين. وقالت إن نقص الثقة يحول دون "عملنا معا كما ينبغي"، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة لا تسعى إلى تقويض سيادة باكستان أو تجاهل قرارات الحكومة أو إرادة الشعب.

التصدي للقاعدة

وأضافت كلينتون إن باكستان لديها القدرة لتصبح نموذجا للديموقراطية والتنمية، وان واشنطن تهدف فقط إلى مساعدتها لتحقيق هذه الغاية.

وأكدت على ضرورة تعزيز الديموقراطية والتصدي لتنظيم القاعدة وحركة طالبان، وقالت "من اجل تحقيق التقدم الذي تطمح إليه باكستان وتستحقه، ينبغي أن نحرز تقدما في مجالين، مساعدة باكستان في تعزيز مؤسساتها الديموقراطية وتحسين الوضع الأمني من خلال التصدي للمجموعات المتطرفة".

وكان الرئيس باراك أوباما قال في مقابلة تلفزيونية على شبكة CBS بثت مقاطع منها الجمعة، أن الولايات المتحدة ستكون في حاجة "إلى مزيد من التعاون مع باكستان" للتصدي لتنظيم القاعدة.

واعتبر أوباما في خطابه في الأول من ديسمبر/كانون الأول عن الإستراتيجية الجديدة في أفغانستان، أن نجاح الولايات المتحدة في أفغانستان "يرتبط ارتباطا وثيقا بشراكتنا مع باكستان" آملا باعتماد "إستراتيجية تعمل على جانبي الحدود".

XS
SM
MD
LG