Accessibility links

logo-print

نصف غازات الدفيئة في البرازيل تأتي من تربية المواشي


أفادت دراسة أجراها باحثون برازيليون وعرضت السبت على مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ في كوبنهاغن، أن نصف انبعاثات غازات الدفيئة في البرازيل تأتي من قطاع تربية المواشي.

وبحسب هذه الدراسة التي أجريت بالشراكة بين جامعة برازيليا والمعهد البرازيلي للأبحاث الفضائية ومنظمة "أصدقاء الأرض"، فإن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من هذا القطاع بلغت ما بين 812 مليونا و1.1 مليار طن بين 2003 و2008، ما يمثل "نحو نصف انبعاثات الغازات في البرازيل".

وتراوح انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في منطقة الأمازون بين 499 و775 مليون طن، بحسب الدراسة.

ووفقا لموجز عن الدراسة نشره المعهد البرازيلي للأبحاث الفضائية "فإن أبرز سبب للانبعاثات هو قطع أشجار الغابات لإقامة مراع في غابة الأمازون".

وإضافة إلى قطع الأشجار للمراعي، احتسب العلماء أيضا الغازات الناجمة عن احتراق الأشجار الذي يتسبب به استصلاح الأراضي وانبعاث الغازات من الأبقار.

وتملك البرازيل أكبر عدد من الأبقار في العالم مع 190 مليون رأس.

والبرازيل الواردة بين ابرز الدول المسؤولة عن انبعاثات غازات الدفيئة في العالم، قطعت "التزاما طوعيا" بتقليص 36 بالمئة على الأقل من انبعاثاتها من الغاز بالنسبة إلى توقعات 2020، لكنها تعتبر أنه يتعين على الدول الغنية تمويل الحفاظ على الغابات.
XS
SM
MD
LG