Accessibility links

logo-print

بلير: اجتياح العراق كان مبررا حتى من دون وجود أسلحة دمار شامل


اعتبر رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير الذي أدخل بلاده في الحرب ضد العراق عام 2003 أن اجتياح العراق كان مبررا حتى وإن لم يتبين وجود أسلحة دمار شامل في هذا البلد.

بلير قال في مقابلة تبثها محطة التلفزيون البريطانية BBC الأحد إن الفكرة كانت أنه كان صدام حسين يمثل تهديدا للمنطقة، وأن أسلحة الدمار الشامل كانت جزءا من هذا التهديد.

وأضاف بلير "كنت سأستمر في التفكير أن إطاحته أمر صائب. بالتأكيد، كنا استعملنا وأعددنا حججا مختلفة حيال طبيعة التهديد".

أما النائب في حزب المحافظين المعارض ريتشارد أوتاواي عضو لجنة الاستخبارات والأمن، فقال إنها المرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية التي تتعامل بلاده مع مسألة مبنية على فرضية زائفة.

واتهم أوتاواي بلير بتضليل البرلمان. يشار إلى ان بلير سيدلي بشهادته أمام لجنة التحقيق في مشاركة بريطانيا في الحرب مطلع الشهر المقبل.

من ناحية أخرى، أكد رئيس الوزراء السابق الذي اعتنق الكاثوليكية بعد تركه السلطة أن ديانته الجديدة لم يكن لها أي تأثير على قراره، وقال إن الناس يعتقدون أحيانا أن إيمانه لعب دورا مباشرا في بعض هذه القرارات مشيرا إلى أنها ليست هذه هي الحال حقا.

وتبث هذه المقابلة في وقت تتواصل فيه في لندن الجلسات العلنية في التحقيق حول مشاركة بريطانيا في الحرب العراقية والتي سيدلي خلالها بلير بشهادته العام المقبل.

XS
SM
MD
LG