Accessibility links

logo-print

إسرائيل تخشى من أعمال انتقامية ردا على هجوم المستوطنين على مسجد في مدينة نابلس


أعرب مسؤولون أمنيون في إسرائيل عن مخاوفهم من قيام الفلسطينيين بعمليات انتقامية ضد اليهود ردا على قيام مستوطنين بعمليات تخريب في أحد مساجد مدينة نابلس في الضفة الغربية مساء الجمعة.

ونقلت صحيفة هآرتس عن أحد المسؤولين قوله إن الهجوم على المسجد تحريض خطير يمكن أن يؤدي إلى حريق هائل لا داع له.

وكانت سلطات الأمن الفلسطينية قد ذكرت أن المستوطنين أحرقوا مصاحف وكتبا دينية وسجادة في المسجد الكبير في قرية ياسوف بعد أن كسروا بابه.

عبارات معادية للفلسطينيين

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسة عن مصادر أمنية وشهود عيان قولهم إن المعتدين كتبوا شعارات معادية للفلسطينيين على جدران المسجد باللغة العبرية مثل "استعدوا لدفع الثمن" و"سنحرق كل شيء."

واندلعت مواجهات صباح الجمعة بين الأهالي الفلسطينيين والجنود الإسرائيليين الذين قدموا للتحقيق، وقوبلوا بالرشق بالحجارة. ورد الجنود الإسرائيليون بإطلاق قنابل الغاز.

حاخامات ينددون بالهجوم

هذا وقد توجه وفد من الحاخامات اليهود إلى قرية ياسوف القريبة من مدينة نابلس بالضفة الغربية للإعراب عن تنديدهم بالهجوم الذي شنه مستوطنون يهود على المسجد. غير أن قوات الأمن الإسرائيلية أوقفتهم ومنعتهم من دخول القرية التي اعتبرتها منطقة عسكرية مغلقة تفاديا لوقوع اشتباكات بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

ترحيب عربي بالوفد

وقال عضو الوفد الحاخام يهود غلعاد إن مهمتهم ليست مهمة سياسية، ولكنها مهمة أخلاقية وإنسانية لأن أعمال التخريب التي تستهدف دور العبادة تتناقض مع تعاليم التوراة.

وقال رئيس مجلس القرية عبد الرحيم مصلح إن القرية ترحب بأعضاء الوفد إذا كانوا يدعون للسلام ويؤمنون بالتعايش السلمي، ولكنها لا ترحب بالمستوطنين.

تنديد متواصل داخلي وخارجي

وقد أثار الحادث ردود فعل منددة داخليا وخارجيا، حيث أصدرت وزارة الخارجية الأميركية بيانا أدانت فيه الهجوم بشدة وطالبت باعتقال منفذيه.

كما أدان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاعتداء وقال إنه أعطى الأوامر إلى قوات الأمن للتحرك بحزم لاعتقال الفاعلين وإحالتهم على القضاء.

كما أدانت منظمة المؤتمر الإسلامي أعمال التخريب وطالبت بتدخل دولي لإلزام إسرائيل بوقف اعتداءاتها والالتزام بأحكام القانون الدولي واتفاقية جنيف حول حماية السكان الخاضعين لاحتلال.

وفي عمان، وصفت وزارة الخارجية الأردنية الاعتداء بأنه عمل استفزازي يدينه الأردن بشكل مطلق.
التفاصيل في تقرير محمود الزواوي مراسل "راديو سوا" في عمان:
XS
SM
MD
LG