Accessibility links

logo-print

الشرطة الدنماركية تفرج عن مئات الناشطين المطالبين بالتصدي لمخاطر الاحتباس الحراري


استيقظت العاصمة الدنماركية كوبنهاغن الأحد على وقع تداعيات المظاهرة الحاشدة التي شهدتها السبت وشارك فيها أكثر من 40 ألف ناشط، تجمعوا أمام مقر انعقاد القمة الدولية للمناخ.

وقد طالب المتظاهرون المجتمعين بالتوصل إلى اتفاق طموح وملزم لمجابهة مخاطر ظاهرة الاحتباس الحراري.

وقالت إلينا إحدى المشاركات في تلك التظاهرات: "كنت بين المتظاهرين السبت، وكان هناك بعض الحواجز الصغيرة التي منعت الناس من التصرف كما كانوا يبغون، لكن مع ذلك كانت تظاهرة فاعلة وحققت هدفها كما أعتقد."

الإفراج عن مئات الناشطين

وفي ساعات الصباح الأولى أعلنت أجهزة الشرطة أنها أفرجت عن مئات الناشطين الذين اعتقلتهم السبت أثناء التظاهرة لكنها أبقت على 13 ناشطا من بين 968 آخرين ممن تم توقيفهم، وأشارت أجهزة الشرطة أنها وجهت إلى هؤلاء تهما أولية بالاعتداء على رجال الشرطة مشيرة إلى أنهم سيمثلون أمام المحكمة.

وحول عمليات توقيف المتظاهرين قال المتحدث باسم الشرطة الدنماركية فلمينغ ستين مانش إن سبب تلك الاعتقالات هي أعمال الشغب التي قام بها المتظاهرون وأضاف: "السبب في اعتقال المتظاهرين هو أنه وخلال التظاهرات، ألقى عدد كبير من المتظاهرين الحجارة على النوافذ، كما ألقوا ألعابا نارية وحجارة على ضباط شرطة لهذا لم يكن أمامنا ما نفعله إلا تفريق هؤلاء واعتقالهم من بين التظاهرة الضخمة."

الاحتجاجات تشمل عدة عواصم

هذا وقد امتدت الاحتجاجات والدعوات المطالبة باتفاق مناخي ملزم إلى عدة عواصم عالمية فبعد عدة مسيرات شهدتها كبريات المدن الأسترالية، شارك حوالي سبعة آلاف شخص في العاصمة الفرنسية في مسيرة حاشدة للمطالبة بإجراءات عاجلة تلزم الدول بتخفيض انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري. ورفع المتظاهرون يافطات كتب عليها "لا عذر لديكم بعد اليوم وكوكبنا مهدد فماذا تننظرون."

بان كي مون متفائل بحذر

وقد أعرب بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة فور وصوله إلى الدنمارك عن تفاؤل حذر إزاء النتائج التي قد تتوصل إليها قمة المناخ المنعقدة في كوبنهاغن.

ومن المقرر أن تختتم قمة المناخ أعمالها الجمعة المقبل وتعقد بحضور 110 من رؤساء الدول والحكومات في محاولة للتوصل إلى اتفاق يلزم الدول الصناعية الكبرى بخفض انبعاثات غاز الدفيئة، وتخصيص مساعدات مالية ضخمة للدول الفقيرة المعرضة للخطر بسبب التغيّر المناخي.
XS
SM
MD
LG