Accessibility links

نواب ينتقدون الافتقار إلى التنسيق الأمني وعدم عقد اجتماع طارئ لخلية الأزمة


واصل مجلس النواب اليوم الأحد استضافة وزراء الدفاع والداخلية والأمن الوطني ومدير جهاز المخابرات وكالة والقادة الأمنيين لبحث تداعيات التفجيرات الأخيرة في بغداد.

ولفت بيان للمجلس إلى أن النواب قدموا استفساراتهم ومقترحاتهم التي تركزت على إمكانية تسليم الملف الأمني في بغداد من قبل قيادة عمليات بغداد لوزارتي الدفاع والداخلية وتقييم الوزارات الأمنية لأداء عمليات بغداد وسبب عدم بناء جهاز استخبارات وتدريب الكوادر اللازمة لهذا الغرض.

وتساءل النواب عن غياب الإستراتيجية الأمنية والخطط الأمنية الكفيلة بعدم تكرار الهجمات مستقبلا وكيفية التعامل مع المعلومات الاستخباراتية واتخاذ القرار المناسب بشأنها، فضلا عن عدم وجود المسؤولية التضامنية بين المسؤولين الأمنيين والجهد الإستباقي لإجهاض أعمال العنف.

وانتقد النواب افتقار الجهات ذات الصلة للتنسيق الأمني وعدم عقد اجتماع طارئ لخلية الأزمة رغم مرور عدة أيام على تفجيرات الثلاثاء الأخيرة.

وأجاب الوزراء الأمنيون عن استفسارات وملاحظات النواب حيث تمت الإشارة إلى استكمال التحقيق بنسبة 80 بالمائة في تفجيرات وزارتي الخارجية والمالية وكشف المتورطين بها.

من جانبه طالب رئيس مجلس النواب إياد السامرائي لجنة الأمن والدفاع برفع التوصيات الضرورية للحكومة لكي لا يتحمل مجلس النواب المسؤولية.

ورفع السيد رئيس المجلس الجلسة ليوم غد على أن تستمر الاستضافة.

XS
SM
MD
LG