Accessibility links

إسرائيل تعفي خريجي مدرسة تلمودية من الخدمة العسكرية لرفضهم إجلاء المستوطنين


أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية عن إعفاء خريجي إحدى المدارس التلمودية من الخدمة العسكرية لرفض تلاميذها المشاركة في عمليات إجلاء مستوطنين في الضفة الغربية.

وقالت الوزارة إن المدرسة لم تندد برفض الجنود من تلامذتها المشاركة في عمليات محتملة لإجلاء مستوطنين في الضفة الغربية ومن ثم فقد تم إلغاؤها من برنامج الخدمة العسكرية المتعلقة بالمتدينين.

وجاء هذا القرار ضد المدرسة التلمودية "هار براها" إثر سلسلة حوادث أعلن جنود خلالها أنهم سيرفضون المشاركة في عمليات محتملة لإجلاء مستوطنين يهود في الضفة الغربية المحتلة.

ويؤدي الجنود المعنيون خدمتهم العسكرية في إطار نظام يتيح لهم القيام بواجباتهم العسكرية وفي الوقت نفسه مواصلة دروسهم الدينية.

وأوضحت الوزارة في بيان لها أن "وزير الدفاع ايهود باراك يعتبر أن أي رفض للطاعة من قبل العسكريين هو تصرف جدي للغاية ولن يقبل بأي انتهاك لما يعتبر بمثابة خط احمر".

واتخذ باراك هذا القرار بعد أن لاحظ غياب مدير مدرسة "هار براها" الحاخام اليعازر ميلاميد عن اجتماع مع الوزير أمس الأحد للتعبير عن رفض حاخامات المدرسة اتخاذ أي موقف إزاء مشاركة الجنود في أي إخلاء محتمل للمستوطنات.

ويدور جدل كبير داخل الجيش الإسرائيلي منذ أن أعرب جنود متدينون عن نيتهم عصيان الأوامر في حال إجلاء مستوطنات يهودية في الضفة الغربية.

وكان الجيش حذر مؤخرا مجموعة من الحاخامات من أنه لن يتساهل في حال دعموا التصرفات السياسية للجنود الذين يدرسون في مدارسهم في إطار خدمتهم العسكرية.

ويعد مصير المستوطنات اليهودية احد المسائل الرئيسية التي ينبغي حلها في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

XS
SM
MD
LG