Accessibility links

مجموعة مسلحة تقتحم أكبر مصارف كركوك وتفشل بفتح الخزنة وتسرق 22 ألف دولار


اقتحمت مجموعة مسلحة يرتدي أفرادها بزات قوات الأمن العراقية اكبر مصارف مدينة كركوك في وضح النهار الاثنين بحجة ملاحقة انتحاري في داخله لكنهم فشلوا في فتح الخزنة واكتفوا بسرقة 22 الف دولار، بحسب مسؤول امني رفيع.

وقال اللواء تورهان يوسف عبد الرحمن مدير شرطة محافظة كركوك أن "مسلحين يرتدون ملابس القوات الأمنية ويستقلون ثلاث مركبات رباعية الدفع ضربوا طوقا حول مصرف الرشيد وابلغوا حراسه بان هناك انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا دخل المصرف".

وتابع "سأل هؤلاء عن مفتاح الخزنة، لكن معاون مدير المصرف اجابهم بان المدير غادر ومعه المفاتيح".

وأضاف أن المسلحين "قاموا بسرقة ما هو موجود من مبالغ في الصندوق والبالغة نحو 26 مليون دينار عراقي أي حوالي 22 الف دولار ولاذوا بالفرار".

وذكر مصدر امني أن عددا من المسلحين كانوا يضعون أقنعة.

اتهام الحراس بالتقصير

وأشار اللواء عبد الرحمن إلى ان "هناك تقصيرا في أداء حراس المصرف وهم رهن الاحتجاز كما ان النظام الأمني للمصرف ضعيف وجهاز الإنذار بين المصرف ومركز الشرطة معطل إلى جانب عدم وجود كاميرات مراقبة في المصرف".

وبادرت قوات الأمن بإغلاق جميع مخارج المدينة بينما بدأت القوات الأمنية عملية بحث للوصول إلى مرتكبي الجريمة، وفقا للمسؤول. ويقع المصرف على بعد نحو 500 متر من مبنى المحافظة وسط المدينة.

من جانبها، قالت فريال علي مسؤولة الإدارة في المصرف ان "المسلحين كانوا يحملون مسدسات كاتمة الصوت ويتحدثون بالكردية".

وتابعت أنهم "قاموا بأداء مسرحية في داخل المصرف، حيث جلبوا شخصا معهم على انه الانتحاري وقاموا بتقييده".

وأضافت "أنهم بقوا داخل المصرف بين نصف ساعة وأربعين دقيقة" مؤكدة "عدم تعرض أي من الموظفين أو المراجعين للأذى".

وأكدت عدم سرقة أموال كبيرة قائلة "لحسن الحظ كان مدير المصرف قد غادر المصرف لانجاز معاملات تخص المصرف في دائرة أخرى، ولو كانوا قد وصلوا إلى الخزنة لاستولوا على مليارات الدنانير وملايين الدولارات".
XS
SM
MD
LG