Accessibility links

الحكومة الأردنية الجديدة تؤدي اليمين الدستورية بعد أيام من تكليف رئيسها سمير الرفاعي


أدت الحكومة الأردنية الجديدة برئاسة سمير الرفاعي الاثنين اليمين الدستورية أمام العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وسط احتفاظ 13 وزيرا بمناصبهم السابقة.

وأبقى الرفاعي على الوزراء السياسيين والأمنيين كوزيري الخارجية والداخلية فيما عين وزراء جدد في حكومته التي تضم 28 وزيرا بينهم سيدتان، إضافة إلى رئيس الوزراء الذي يتولى حقيبة وزارة الدفاع أيضا.

يشار إلى أن الحكومة الجديدة هي السابعة منذ تولي الملك عبد الله عرش المملكة عام 1999.

واحتفظ 13 وزيرا من الحكومة السابقة بمناصبهم في الحكومة الجديدة بينهم وزراء الداخلية نايف القاضي والخارجية ناصر جودة والدولة للإعلام والاتصال نبيل الشريف.

وكانت الحكومة القديمة تضم 28 وزيرا بينهم أربع نساء.

وأوكلت حقيبة المالية في الحكومة الجديدة إلى وزير سابق هو محمد أبو حمور، فيما أسندت وزارة التخطيط إلى وجه جديد هو جعفر حسان، احد كوادر الديوان الملكي.

وسيكون لرئيس الوزراء الجديد نائبان هما رجائي المعشر الذي سيشغل منصب نائب رئيس الوزراء وزير دولة للشؤون الاقتصادية ووزير الداخلية نايف القاضي الذي احتفظ بموقعه.

وكان الملك عبد الله كلف الرفاعي البالغ من العمر 43 عاما الاربعاء الماضي تشكيل الحكومة الأردنية الجديدة خلفا لحكومة نادر الذهبي التي قدمت استقالتها.

وتعهد رئيس الوزراء الجديد في رده على كتاب التكليف أن تعمل حكومته "كفريق واحد متجانس واضح الرؤية، من دون تراخ أو تباطؤ،" مضيفا أن وزراء حكومته سيتقدمون ببرامج وخط عمل وزاراتهم لها خلال مدة أقصاها 40 يوما من تحمل الحكومة لمسؤولياتها".

وأوضح الرفاعي أن مجلس الوزراء سيناقش خطط عمل الوزارات ويتبناها على شكل برنامج عمل شامل يتم رفعه إلى العاهل الأردني قبل مرور شهرين على تشكيل الحكومة.

وتعهد الرفاعي أن تعمل حكومته بهدف "تقوية الطبقة الوسطى ومحاربة الفقر والبطالة وتفعيل الأطر المؤسسية لحماية الشرائح الفقيرة ورعاية المحتاجين."
XS
SM
MD
LG