Accessibility links

logo-print

الخلاف المصري-الجزائري يلقي بظلاله على اجتماعات الاتحاد العربي لكرة القدم


اعتذر رئيس الإتحاد المصري لكرة القدم سمير زاهر عن المشاركة في اجتماعات الاتحاد العربي للعبة التي انطلقت اليوم الاثنين في العاصمة السعودية الرياض، وذلك بسبب مشاركة رئيس الاتحاد الجزائري محمد روراوة فيها.

وقال الإتحاد المصري لكرة القدم في بيان صدر عنه أن الوفد المصري المكون من زاهر وعضو مجلس إدارة الاتحاد اللواء صفي الدين بسيوني قرر عدم المشاركة في الاجتماعات فور علمه بمشاركة نظيره الجزائري بوفد برئاسة روراوة.

يشار إلى أن القرار المصري جاء على خلفية حالة التوتر والاحتقان الناتجة أحداث مباراة مصر والجزائر التي جرت في الـ18 من الشهر الماضي في السودان وانتهت بفوز الأخيرة بهدف مقابل لا شيء.

جدير بالذكر أن اجتماعات الاتحاد العربي المنعقدة بمشاركة رئيسه الأمير سلطان بن فهد بن عبد العزيز، مخصصة لمناقشة مسألة تطوير لوائح الاتحاد. ومن المزمع أن يختتم الاتحاد اجتماعاته في الـ16 من الشهر الجاري.

وكان زاهر قد أكد في مكالمة هاتفية مع برنامج "القاهرة اليوم" بثت يوم أمس الأحد قد أكد أن الأزمة المصرية-الجزائرية لم تعد مجر خلاف بين اتحادين كرويين، مشيرا إلى أن الموضوع بات اكبر من ذلك.

وأوضح زاهر على أن ملف الشكوى الذي تقدمت به مصر إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم المصرية تضمن صورا ومقاطع فيديو تدين الجماهير الجزائرية وتظهر تورطها في أعمال شغب، مضيفا أنها كانت "مؤامرة سياسية تورطت فيها مجموعة من المرتزقة والميليشيات الجزائرية،" على حد قوله.

وأكد زاهر أن الجهات الرسمية المصرية تعتزم اتخاذ قرار يمنع بموجبه رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم من دخول مصر.
XS
SM
MD
LG