Accessibility links

الرئيس أوباما يؤكد على دعم الولايات المتحدة لدولة لبنانية قوية ومستقلة وديموقراطية


بحث الرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان عددا من القضايا التي تهم البلدين، وفي مؤتمر صحافي عقده بعد اجتماعه مع الرئيس اللبناني أكد أن الولايات المتحدة تبذل كل ما بوسعها لدعم دولة لبنانية قوية ومستقلة وديموقراطية. وقال الرئيس أوباما:

"لبنان دولة ذات ظروف خاصة في منطقة ذات ظروف استثنائية، ونحن نريد بذل ما باستطاعتنا لتشجيع نهوض لبنان قوي ومستقل وديموقراطي. الرئيس بذل جهدا استثنائيا في إدارة ما اعتقد أنه وضع صعب. ونحن نريد تقدما مستمرا فيما يتعلق بالتعامل مع كثير من التيارات المعاكسة الموجودة ليس فقط في لبنان بل في المنطقة بأكملها."

وأكد الرئيس أوباما على أهمية العلاقة التي تربط الولايات المتحدة بلبنان. وشدد على الإلتزام الأميركي بدعم الجيش اللبناني ليضمن أمن الأراضي اللبنانية وسيادتها. وأكد أن واشنطن تريد رؤية تطبيق كامل للقرارات الدولية المتعلقة بلبنان:
"اتفقنا على أن القضايا المتعلقة بالسلام في الشرق الأوسط مرتبطة بالقضايا الموجودة داخل لبنان لذا علينا التعاون معا لتشجيع الأطراف المعنية وليس فقط الإسرائيليين والفلسطينيين بل الإسرائيليين والسوريين أيضا لبدء حوار بناء ومحاولة التفاوض للخروج من حالة الجمود الحالية. وهذا الأمر لن يصب في مصلحة لبنان فقط بل العالم بأكمله."

من جانبه، أشاد الرئيس اللبناني بجهود الرئيس أوباما لتحقيق السلام في الشرق الأوسط والخطاب الذي وجهه للعالم الإسلامي، ودعا الرئيس اللبناني الرئيس أوباما إلى ممارسة الضغوط على إسرائيل من أجل تطبيق القرار 1701 الذي أنهى حرب تموز عام 2006 وأضاف:
XS
SM
MD
LG