Accessibility links

logo-print

البرغوثي يقول إن إجراء الانتخابات من دون القيام بمصالحة داخلية " لن يكون مفيدا"


قال القيادي في حركة فتح مروان البرغوثي والمعتقل لدى إسرائيل بأنه حينما يتقرر الموعد النهائي للانتخابات في كافة الأراضي الفلسطينية سيتخذ حينها "القرار المناسب" حول ترشحه.

وأضاف البرغوثي في مقابلة عبر المراسلة مع وكالة الصحافة الفرنسية أن الانتخابات الرئاسية والتشريعية يجب أن تتم بعد المصالحة بين الفصائل الفلسطينية وفي "ظل توافق وطني شامل، وان تشمل الضفة وغزة والقدس ودون ذلك من الصعب إجراؤها وربما لن يكون مفيدا".

وفي سياق أخر، اعتبر البرغوثي موقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس بربط العودة للمفاوضات بالوقف الشامل للاستيطان "موقفا وطنيا ادعمه تماما وكنت أتمنى أن تتخذه القيادة الفلسطينية منذ عدة سنوات".

واشترط البرغوثي العودة للمفاوضات بالالتزام الإسرائيلي بإنهاء "الاحتلال والانسحاب لحدود 1967، في إطار جدول زمني لا يزيد عن بضعة أشهر، والإقرار بحق الشعب الفلسطيني بتقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

ودعا البرغوثي إلى التمسك بالمقاومة "التي يقبلها ويحميها القانون الدولي". وقال "المشكلة ليست في المقاومة والمفاوضات، بل المهم المزاوجة بشكل خلاق ومبدع بينهما، وعدم ممارسة واحدة وترك اخرى في اطار شروط محددة".

ويأمل البرغوثي بإطلاق سراحه ضمن صفقة التبادل مع الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت، وقال إن قيادات عليا من حركة حماس أكدت لمقربين منه تمسكها بإطلاق سراحه ضمن المعتقلين الذين يتم الحديث عنهم في صفقة التبادل.

XS
SM
MD
LG