Accessibility links

بان كي مون يحذر من فشل اتفاق محادثات المناخ وبوادر خلافات حول كيوتو


أكد أمين عام الأمم المتحدة الذي انضم اليوم الثلاثاء إلى مؤتمر تغير المناخ المنعقد في كوبنهاغن أن وقت المجادلات بشأن المناخ قد انتهى، محذرا من مغبة فشل تكون عواقبه المحتملة كارثية.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن مسؤولي فرق المفاوضات قدموا مشروعا جديدا لاتفاق لا يتضمن أهدافا مرقمة لا بشأن انبعاث الغازات الملوثة ولا بشأن التمويل، إلى الوفود المشاركة في المؤتمر.

ونقلت عن مفاوض أوروبي لم تحدد هويته إشارته إلى أن مراجعة هذا النص ستتم ليل الثلاثاء الأربعاء حين تحدد فرق العمل المفوضة أهدافا مرقمة.

ضغوط على الدول الصناعية

وفي مقال نشرته الثلاثاء صحيفة " هيرالد تربيون"، أكدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن الضغوط لا ينبغي أن تكون فقط على البلدان الصناعية حتى وان كان عليها أن تعطي المثل.

وكتبت أن الواقع على غاية من البساطة، فعمليا كل زيادة في انبعاث الغازات الملوثة خلال العشرين عاما القادمة، ستأتي من البلدان النامية. ومن دون التزامها، سيتعذر القيام بأي شيء للحد من آثار التغير المناخي.

وقال تود شتيرن المبعوث الأميركي لشؤون المناخ إن المشاركة المعلنة لنحو 120 رئيس دولة وحكومة، بعضهم سيصل الثلاثاء على غرار رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون، "سيكون لها اثر هائل على المفاوضات". وأكد أن هذا الأمر غير مسبوق لأنه يشكل ضغطا.

وبحسب مصدر دبلوماسي أوروبي فإن رئيسة المؤتمر يمكن أن تقدم غدا الأربعاء نصين اثنين، الأول يتعلق ببروتوكول كيوتو والثاني في إطار اتفاقية المناخ، مستوحين من وثائق تجري مناقشتها منذ الجمعة.

مستقبل بروتوكول كيوتو

ولا يزال مستقبل بروتوكول كيوتو، الآلية الدولية الملزمة الوحيدة للتصدي للاحتباس التي تنتهي المرحلة الأولى للالتزام بنهاية 2012، تثير الكثير من الجدل. وتتمسك الدول النامية وبعض الدول الغنية بها بشدة باعتبارها الضمانة الوحيدة ذات المصداقية لتعهدات ملزمة للبلدان الغنية.
XS
SM
MD
LG