Accessibility links

المالكي يدعو دول الجوار للتعاون مع العراق في حربه ضد الجماعات المسلحة


شدد رئيس الوزراء نوري المالكي على ضرورة تنامي الثقة بين المواطن والقوات الأمنية سعيا لمنع الخروقات الأمنية في البلاد، داعيا في الوقت نفسه دول الجوار إلى التعاون مع العراق في حربه ضد الجماعات الإرهابية.

وأعلن المالكي في مؤتمر صحفي عقده في مبنى رئاسة الوزراء اليوم الأربعاء، قرار مجلس الوزراء في منح جائزة مالية للمتعاونين مع الأجهزة الأمنية.

وجدد رئيس الوزراء الإشارة إلى أن أفراد حزب البعث المنحل وعناصر تنظيم القاعدة هم الذين يقفون وراء التفجيرات الأخيرة التي وقعت في بغداد، مؤكدا أنهم يسعون إلى تدمير العملية السياسية في العراق وخلق حالة الاضطراب الأمني.

ولفت المالكي إلى أن المرحلة الماضية شهدت العديد من الإنجازات الأمنية التي خلقت بيئة ملائمة لقدوم الشركات الأجنبية للاستثمار على خلفية السياسة التي مارستها الحكومة والأجهزة الأمنية، منتقدا في الوقت نفسه تصريحات أعضاء في مجلس النواب أفضت إلى الكشف عن أسرار أمنية لا يجدر الإعلان عنها في ظل الأوضاع التي يمر بها العراق، على حد قوله.

ونفى المالكي صحة الأنباء التي أشارت مؤخرا إلى تدهور العلاقة بينه وزير داخليته جواد البولاني، مشيرا إلى أنها جزء من الحرب التي تشنها الجماعات المسلحة لزعزعة حالة الاستقرار الأمني.

وعلى صعيد آخر، أكد المالكي أن الجهود التي تبذلها الحكومة لنقل سكان معسكر أشرف من منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، تهدف إلى نقلهم إلى أي بلد يقبلهم، مشددا على رفض العراق إقامتهم على أراضيه وفقا للدستور العراقي الذي صنف المنظمة ضمن المنظمات الإرهابية،
وأكد أن العراق لن يسعى إلى تسليمهم إلى إيران إلا في حالة إصدار عفو عنهم من قبل الحكومة الإيرانية.

ويأتي حديث المالكي قبل اجتماع المجلس السياسي للأمن الوطني الذي سيعقد لاحقا اليوم لبحث الحالة الأمنية وجلسات الاستماع للقادة الأمنيين التي جرت في مجلس النواب.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG