Accessibility links

logo-print

العراق يعيد افتتاح كلية القوة الجوية بدعم من الولايات المتحدة


أعلن وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدي خلال احتفال اقيم اليوم الأربعاء إعادة افتتاح كلية القوة الجوية بدعم من الجيش الأميركي بعد أن ظلت مغلقة لما يقرب من 18 عاما.

وقال العبيدي خلال احتفال نظم في الكلية التي تقع شمال تكريت، كبرى مدن محافظة صلاح الدين شمال بغداد "اليوم سنبدأ قصة بناء تاريخ جديد للقوة الجوية بإعادة افتتاح كلية القوة الجوية، بعد إكمال كافة المستلزمات المطلوبة لذلك".

وأضاف أن الكلية تعد عنصرا أساسيا للدفاع عن سيادة العراق من خلال الدفاع عن سمائه كونها مصنعا لبناء الطيارين والملاحين والعاملين في القوة الجوية.

وأكد العبيدي خلال المراسم المتواضعة التي أقيمت على جانب مدرج الطائرات في الكلية أن إعادة افتتاح الكلية تم بمساعدة كبيرة من قبل الجيش الأميركي سواء في التسليح والتدريب والتجهيز.

وحضر الاحتفال قائد القوة الجوية العراقية الفريق الطيار انور حمد امين والجنرال الأميركي ميشال بربيرو وقائد القوة البرية الفريق علي غيدان وضباط آخرين.

وأشار العبيدي إلى أن دور الكلية توقف اعتبارا منذ 1991 بسبب الحصار والضروف التي اعقبته والآن بدأنا بداية ممتازة من خلال دعم القوات الاميركية. وكانت كلية القوة الجوية قد تأسست عام 1931.

وقد وصلت خلال مراسم الاحتفال أربع طائرات تدريب عسكري طراز "تي 6-" أميركية الصنع قادمة من الأردن. وتعد هذه الطائرات جزءا من صفقة تضم 15 طائرة ستصل تباعا إلى الكلية تعاقد العراق على شرائها من الولايات المتحدة الأميركية، وفقا لما ذكره وزير الدفاع.

وأكد قائد القوة الجوية لوكالة الصحافة الفرنسية أن العراق سيستلم ثماني طائرات طراز "تي 6-" هذا العام بالإضافة إلى سبع أخرى ستصل العام المقبل.

وقال العقيد الطيار عدنان حسن الذي كان يقود احدى هذه الطائرات قادما من الأردن، إن شعورنا رائع وفرحتنا كبيرة بوصول طائرات حديثة للكلية التي تعد مصنع أبطال يحمون سماء العراق، وبالتأكيد إنها فرحة لكل العراقيين.

من جانبه، قال الجنرال بربيرو خلال كلمة ألقاها في الاحتفال إن وصول هذه الطائرات يعد انجازا حقيقا للقوة الجوية العراقية على طريق تحقيق الأمن للعراق.

قوات الأمن العراقية تؤكد انتحار أحد قيادات تنظيم القاعدة في سجنه

على صعيد آخر، أعلن مسؤول أمني عراقي اليوم الأربعاء أن قياديا في تنظيم القاعدة كان العقل المدبر لاغتيال رئيس قوة التدخل السريع في تكريت قد انتحر داخل السجن.

وقال مدير عام الشرطة في محافظة صلاح الدين اللواء حمد نامس الجبوري إن "العقل المدبر لعملية اغتيال المقدم أحمد الفحل انتحر مساء أمس الثلاثاء في السجن حيث قام بقطع أحد أوردته بفرشاة الأسنان مما أدى إلى نزيف شديد تسبب في وفاته بمديرية شرطة الحويجة".

وتقع الحويجة في محافظة كركوك على بعد 260 كيلومترا شمال بغداد.

وكانت قوات الأمن العراقية قد اعتقلت ثمانية أشخاص قالت إنهم أعضاء في تنظيم القاعدة في محافظة صلاح الدين ومدينة كركوك وذلك للاشتباه في تورطهم في اغتيال الفحل.

وكان رئيس قوة التدخل السريع المقدم أحمد الفحل قد لقي مصرعه إلى جانب أربعة من مرافقيه بتفجير انتحاري استهدفه داخل إحدى محلات الصاغة في تكريت في الثالث من الشهر الجاري.

وقد ذاع صيت الفحل كأبرز الضباط الذين حاربوا تنظيم القاعدة والمجموعات المتشددة في محافظة صلاح الدين التي كانت بعض مناطقها معقلا لهذه المجموعات.

وقد أعلن تنظيم القاعدة مسؤوليته عن اغتيال الفحل الذي سبق وأن تعرض لمحاولات اغتيال فاشلة في السابق.
XS
SM
MD
LG