Accessibility links

مواقف متباينة بشأن الضمانات الأميركية للأكراد


أعربت القوى السياسية العربية والتركمانية في كركوك عن رفض الضمانات الأميركية الممنوحة لحكومة إقليم كردستان، في حين وصف مسؤول كردي في المحافظة تلك المواقف بالغوغائية.

وقال علي مهدي نائب رئيس حزب توركمن إيلي وعضو مجلس المحافظة عن القائمة التركمانية لـ"راديو سوا"، إن الضمانات الأميركية تأتي لإرضاء الأكراد، مشيرا إلى أن حل مشكلة كركوك يتم باتفاق جميع الأطراف.

ورأي مهدي أن "الإدارة الأميركية بتصرفاتها هذه تعرقل حل مسالة كركوك".

من جهته" شدد محمد خليل عن القائمة العربية في مجلس المحافظة على ضرورة ابتعاد الإدارة الأميركية عن أي إجراء من شأنه أن يمس وحدة العراق ومكوناته، داعيا الجانب الأميركي إلى احترام الاتفاقية الأمنية بين البلدين.

واتهم مهدي "الإعلام الكردي الموجه من قبل التحالف الكردستاني باستغلال قضية الضمانات الأميركية لإرباك الشارع في كركوك".

يشار إلى أن الضمانات الأميركية التي أعلن عنها التحالف الكردستاني أثارت معارضة شديدة من جانب الكتل والشخصيات السياسية والبرلمانية العربية والتركمانية، في وقت اعتبرتها حكومة إقليم كردستان بأنها ضمانات لا تتعارض مع العملية السياسية في البلاد ومصلحة الشعب العراقي وأنها ستسهم في حل المشاكل العالقة.

التفاصيل من مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG