Accessibility links

logo-print

مقتل مواطن مسيحي في مدينة الموصل في معرض الهجمات التي تتعرض لها الكنائس


قتل الخميس مواطن مسيحي في مدينة الموصل، شمال العراق، بعد يومين من الاعتداءات التي تعرضت لها كنائس في هذه المدينة.

فقد اطلق مسلحون يستقلون سيارة النار على العامل المسيحي زيد مجيد يوسف البالغ من العمر 30 سنة الذي كان يهم بدخول منزله بعد أن أوقف سيارته، بل إن أحد المهاجمين نزل من السيارة للتأكد من أنه فارق الحياة قبل أن يلوذ بالفرار كما أكد الشاهد محمد عبد الجبار.

كما تعرضت الثلاثاء كنيستان في هذه المدينة لاعتداءات أسفرت عن مقتل رضيع واصابة 40 شخصا.

فقد انفجرت سيارة مفخخة عند كنيسة مريم العذراء للسريان الارثوذكس وسط على مقربة من مدرسة "الغساسنة" المسيحية، وفقا لمصدر في الشرطة مما أدى وفقا لمصدر طبي في مستشفى مدينة الطب في الموصل إلى "مقتل طفل واصابة 40 شخصا، بينهم خمسة أطفال بجروح".

كما استهدف انفجار آخر بعبوة ناسفة كنيسة للسريان الكاثوليك في حي الشرطة شمال دون وقوع ضحايا، وفقا لمصدر في الشرطة. وفي 26 نوفمبر/تشرين الثاني، استهدف انفجاران كنيسة للكلدان وديرا للرهبان الدومينيكان في الموصل دون وقوع خسائر في الارواح. وفي أواخر عام 2008 استهدفت حملة من أعمال العنف المسيحيين وأدت إلى مقتل 40 مسيحيا ورحيل أكثر من 12 الفا من مختلف الطوائف المسيحية إلى خارج العراق.

انفجار في بغداد

من ناحية أخرى، قتل شخص وأصيب عشرة بجروح نتيجة انفجار سيارة مفخخة صباح الخميس أمام مطعم في وسط بغداد، بحسب حصيلة أولى لمصدر في الشرطة.

وكانت السيارة مركونة في الشارع 62 في حي الكرادة التجاري الذي يضم الكثير من المطاعم التي يكثر مرتادوها في نهاية الاسبوع.
XS
SM
MD
LG